إما الآن أو سيفوت الأوان: عملية انتقالية مُتفَاوَض عليها لسورية
إما الآن أو سيفوت الأوان: عملية انتقالية مُتفَاوَض عليها لسورية
Table of Contents
  1. Overview
A Vital Humanitarian Mandate for Syria’s North West
A Vital Humanitarian Mandate for Syria’s North West

إما الآن أو سيفوت الأوان: عملية انتقالية مُتفَاوَض عليها لسورية

  • Share
  • Save
  • Print
  • Download PDF Full Report

نظرة عامة

مع مرور عام على الانتفاضة السورية، وصلت مستويات الموت والدمار إلى درجات مرتفعة.  رغم ذلك، فإن اللاعبين الخارجيين – سواء كانوا من حلفاء النظام أو من خصومه – ما يزالون متمسكين بسلوك يخاطر بمفاقمة وضعٍ مرعبٍ أصلاً.  الاستقطاب الدولي المتزايد يُعطي النظام فضاءً سياسياً للمحافظة على مقاربة – وهي خليط من إصلاحات محدودة وتصعيد للقمع – محكوم عليها بالفشل على المدى البعيد؛ ويضمن العسكرة الكاملة للمعارضة، مما يمكن أن يُفضي إلى حرب أهلية شاملة؛ ويرفع الرهانات على حرب إقليمية بالوكالة يمكن أن تتسبب في اشتعالٍ خطيرٍ للأحداث.  يمكن المجادلة بأن تعيين كوفي عنان كمبعوث خاص للأمم المتحدة والجامعة العربية يوفر فرصة لإنقاذ الاحتمالات المتلاشية لعملية انتقالية متفاوض عليها.  لا ينبغي تبديد هذه الفرصة.  ولتحقيق ذلك، يجب على روسيا والآخرين أن يفهموا أنه ما لم يتم،بسرعة، إحياء مسار سياسي يحظى بالمصداقية، فإن المسار العسكري المتصاعد وحده الذي سيبقى، مع تداعيات خطيرة على الجميع.

يكمن أمل عنان الوحيد في الحصول على الدعم الدولي، وخصوصاً الدعم الروسي لخطة تحقق ما يلي:

  • تتضمن انتقالاً مبكراً للسلطة يحافظ على سلامة المؤسسات الرئيسية للدولة؛
     
  • تضمن إعادة هيكلة تدريجية لكن شاملة للأجهزة الأمنية؛
     
  • تؤسس لعملية انتقالية للنظام القضائي والمصالحة الوطنية تُطمئن مجموعات كبيرة من السوريين الذين يرعبهم الاحتمال المزدوج للتغيير المصحوب بالاضطرابات وتسوية الحسابات عن طريق العنف.

لا شك في أن مثل هذا المقترح سيتعرض للانتقاد من قبل النظام والمعارضة على حدٍ سواء.  لكنه سيلقى ترحيباً من قبل العديد من السوريين – بمن فيهم مسؤولين في الدولة – الذين يتوقون لبديل للخيارين الوحيدين المطروحين حالياً والمتمثلين إما في المحافظة على الأسرة الحاكمة بأي ثمن أو الإطاحة بالنظام مهما كانت التبعات.

 

I. Overview

One year into the Syrian uprising, the level of death and destruction is reaching new heights. Yet, outside actors – whether regime allies or opponents – remain wedded to behaviour that risks making an appalling situation worse. Growing international polarisation simultaneously gives the regime political space to maintain an approach – a mix of limited reforms and escalating repression – that in the longer run is doomed to fail; guarantees the opposition’s full militarisation, which could trigger all-out civil war; and heightens odds of a regional proxy war that might well precipitate a dangerous conflagration. Kofi Annan’s appointment as joint UN/Arab League Special Envoy arguably offers a chance to rescue fading prospects for a negotiated transition. It must not be squandered. For that, Russia and others must understand that, short of rapidly reviving a credible political track, only an intensifying military one will remain, with dire consequences for all.

Annan’s best hope lies in enlisting international and notably Russian support for a plan that:

  • comprises an early transfer of power that preserves the integrity of key state institutions;
     
  • ensures a gradual yet thorough overhaul of security services; and
     
  • puts in place a process of transitional justice and national reconciliation that reassures Syrian constituencies alarmed by the dual prospect of tumultuous change and violent score-settling.

Such a proposal almost certainly would be criticised by regime and opposition alike. But it would be welcomed by the many Syrians – officials included – who long for an alternative to the only two options currently on offer: either preserving the ruling family at all costs or toppling the regime no matter the consequences.

Damascus/Brussels, 5 March 2012

Subscribe to Crisis Group’s Email Updates

Receive the best source of conflict analysis right in your inbox.