خيار روسيا في سوريا
خيار روسيا في سوريا
Table of Contents
  1. Overview
A Vital Humanitarian Mandate for Syria’s North West
A Vital Humanitarian Mandate for Syria’s North West
Russian Foreign Minister Sergei Lavrov reacts as he attends a news conference after a meeting with his German counterpart Frank-Walter Steinmeier in Moscow, 23 March 2016. REUTERS/Sergei Karpukhin
Russian Foreign Minister Sergei Lavrov reacts as he attends a news conference after a meeting with his German counterpart Frank-Walter Steinmeier in Moscow, 23 March 2016. REUTERS/Sergei Karpukhin

خيار روسيا في سوريا

  • Share
  • Save
  • Print
  • Download PDF Full Report

لمحة عامة

بإعلان موسكو اعتزامها سحب "الجزء الرئيسي" من الأصول العسكرية التي نشرتها في سورية منذ أيلول/سبتمبر الماضي، فإن الرئيس فلاديمير بوتين أخذ العالم على حين غرة مرة أخرى، لكن هذه المرة انطبق الأمر على حلفائه وخصومه على حد سواء. ومع إعلان روسيا النصر بينما تبقي قدراتها القتالية مشاركة في الحرب الدائرة في سورية، فإنها تركت أسئلة محورية دون جواب: هل ستقلّص فعلاً دورها العسكري؟ وإذا كان الأمر كذلك فإلى أي حد، وأين، وضد أي أطراف بالتحديد؟ لكن إذا نفذت إعلانها فعلاً، فإن من شأن هذا أن يوفر أفضل فرصة ظهرت منذ سنوات لدفع الصراع نحو تسوية أولية، خصوصاً في أعقاب قرار موسكو المساعدة على تنفيذ "وقف الأعمال العدائية".

ما يلي بات واضحاً: أكد إعلان بوتين على نقاط محورية وميّز بين أهداف روسيا وأهداف نظام الأسد وعزز من نفوذ موسكو على دمشق. كما أنه، في الوقت الحاضر على الأقل، زاد من استثمارات روسيا في العملية السياسية الوليدة والهشة التي تشارك في رعايتها مع الولايات المتحدة.

ما يلي ليس واضحاً بعد: بالنظر إلى أن الضربات الروسية أوصلت المعارضة غير الجهادية إلى حافة الهزيمة لكن دون أن تلحق الهزيمة الكاملة بها، فما هي طبيعة الترتيبات السياسية والعسكرية التي ستسعى موسكو إلى إيجادها؟ هل ستعمل روسيا على تعزيز مكاسبها في ميدان المعركة، بينما تحافظ على موقف أقل عدوانية على أمل أن يشجع تراجع حدة العنف الولايات المتحدة على التخلي عن أي معارضة فعالة روسيا ضربت لحكم الرئيس بشار الأسد وزيادة التنسيق مع موسكو ضد المجموعات الجهادية؟ ينسجم هذا الخيار مع مقاربة روسيا العامة للصراع لكن سيترتب عليه التزام عسكري مفتوح، ولن يقدم احتمالات تذكر لتحسين الاستقرار، كما أن نتيجته قد تكون لصالح الجهاديين.

بدلاً من ذلك، هل ستسعى موسكو إلى تسوية أقوى يكون لها فرصة أكبر بتحقيق الاستقرار في البلاد – على الأقل في تلك الأجزاء التي يسيطر عليها النظام والمجموعات المسلحة غير الجهادية؟ سيتطلب ذلك ثمناً سياسياً إضافياً أهم ما فيه فصل مصالحها في سورية عن شخص الأسد – وفي المحصلة، إقناع إيران بفعل الشيء نفسه. إذا كانت موسكو ترغب بتجنب المزيد من التفكك في المنطقة وتصاعد التطرف، فإن هذا استثمار يستحق العناء.

اسطنبول/نيويورك/بروكسل 29 آذار/مارس 2016

I. Overview

In announcing Moscow’s intent to withdraw the “main part“ of the military assets that it deployed to Syria since last September, President Vladimir Putin again caught much of the world off-guard, this time allies and adversaries alike. Having decla­red victory while maintaining its war-fighting capacity in Syria, Russia has left key questions unanswered: will it actually reduce its military role and, if so, to what extent, where and against whom. But if it implements the announcement in a meaningful way, this could create the best opportunity in years to push the conflict toward an initial settlement, especially on the heels of Moscow’s decision to help implement a “cessation of hostilities”.

This much is clear: Putin’s announcement underlined crucial points distinguishing Russian aims from those of the Assad regime and enhanced Moscow’s leverage over Damascus. It also, for the moment at least, increased Russia’s investment in the fledgling, fragile political process it is co-sponsoring with the U.S.

This much is unclear: having battered Syria’s non-jihadist rebels nearly to the brink of defeat but not over it, what sort of political and military arrangements will Moscow seek? Will it aim to cement battlefield gains, while maintaining a less aggressive posture in the hope that reduced violence will encourage the U.S. to drop any active opposition to President Bashar al-Assad’s rule and to increase coordination with Moscow against jihadist groups? This option is consistent with Russia’s general approach to the conflict, but would entail an open-ended military commitment, offer little prospect of improved stability and possibly play to the jihadists’ advantage.

Alternatively, will Moscow push for a more robust settlement that has a chance of stabilising the country – at least those parts the regime and non-jihadist rebels control? That would require an additional, political outlay: most importantly, delinking its own interests in Syria from the person of Assad – and, ultimately, convincing Iran to do the same. If Moscow wishes to avoid further regional unravelling and spiraling radicalisation, this is an investment worth making.

Istanbul/New York/Brussels, 29 March 2016

Subscribe to Crisis Group’s Email Updates

Receive the best source of conflict analysis right in your inbox.