إيران وطبول الحرب
إيران وطبول الحرب

إيران وطبول الحرب

في أعقاب حوار الطرشان بين الرئيس أوباما ورئيس الوزراء نتانياهو، بدأ النقاش حول البرنامج النووي الإيراني يسبح في حالة فوضى قد تفضي إلى حرب

قد يكون التصعيد الدراماتيكي في الخطاب الإسرائيلي، في ما يتعلق بإيران، مجرد تهويل فارغ يمثّل رسالة مزدوجة لطهران كي توقف نشاطها النووي وللمجتمع الدولي كي يصعّد من ضغوطه لتحقيق ذلك الهدف. وقد لا يكون كذلك. وفي حين أن ثمة إقراراً واسعاً في الغرب بأن الحرب ستكون لها تبعات كارثية، فإن المقاربة الراهنة والمتمثلة في تشديد العقوبات الاقتصادية الرامية إلى إجبار إيران على الانحناء لن تفضي إلى تراجعها في القريب العاجل. وبدلاً من أن تمثّل هذه المقاربة بديلاً عن الحرب فإنها يمكن أن تصبح أداة تفضي إليها 

تطلق إسرائيل التهديدات وتلمح إلى عمل عسكري وشيك؛ وفي اليوم التالي تعلن أن القرار لا زال بعيد التحقق. وفي بعض الأحيان، تبدو إسرائيل وكأنها تتحدث عن حرب لن تشنها أبداً كي تبقى صامتة عن حرب يبدو أنها قد شنتها بالفعل تتمثل في شن هجمات إلكترونية، وقتل علماء نوويين إيرانيين وتفجيرات غامضة. أما الخطاب الأميركي فينطوي على قدر أكبر من التقلبات؛ ففي حين يبدي الرئيس باراك أوباما مقاومة جدية لفكرة الانخراط في حرب أخرى في الشرق الأوسط، لا ينفك عن تذكيرنا بأن كل الخيارات مطروحة على الطاولة

لم يوفر الزعماء الإيرانيون بدورهم أي جهد، بداية بتخصيب اليورانيوم بمستويات عالية، ونقل منشآتهم إلى أماكن أكثر عمقاً تحت الأرض، والتهديد بإغلاق مضيق هرمز، وشن هجمات ضد أهداف إسرائيلية وفق بعض المصادر

إن بث الاختلاط والتشويش شكل من أشكال الديبلوماسية، ولا شك في أن الأطراف كلها منخرطة في لعبة سياسية ونفسية معقدة. لكن التشويش يولّد انعدام اليقين، وانعدام اليقين خطير لأنه يزيد من مخاطر سوء التقدير واتخاذ خطوات خاطئة يمكن أن تؤدي إلى نتائج خطيرة

حان الوقت لتوضيح بعض الأمور والانطلاق من بعض الحقائق المعروفة

أولاً، أنه في حين أن تقدم إيران النووي لا لبس فيه، ولا يمكن استبعاد فرضية أن يكون هدفه عسكرياً، إلا أن الوصول إلى مرحلة إنتاج السلاح النهائي لا يزال بعيد المنال. يلف الغموض نوايا إيران. ولكن ثمة عوائق تقنية، ما يعني أن طهران ستحتاج سنوات عدة قبل أن تتمكن من إنتاج القنبلة الذرية

ثانياً، تتمثل الاستراتيجية الغربية المعتمدة حتى الآن في فرض عقوبات تليها مناقشات قصيرة الأجل يؤدي فشلها المتوقع في كل مرة إلى فرض عقوبات أكثر صرامة. وفي حين أن العقوبات قد تكون مؤلمة اقتصادياً، إلا أنها لن تفلح في إحداث تغيير حقيقي في السياسات. فما من دليل على أن القيادة الإيرانية استسلمت أو ستستسلم أمام الصعوبات الاقتصادية؛ حيث أن منظور زعيمها الروحي آية الله علي خامنئي يستند إلى المبدأ القائل إن الخضوع للضغوط يجر المزيد منها. وعليه فلن يفضي النهج الغربي إلى النتائج المرجوة، فيما يمضي البرنامج النووي قدماً 

وأخيراً، من المرجح أن تفضي هذه الدينامية إلى صراع يجمع الخبراء على أنه ينطوي على مخاطر جمة. كشف الاجتماع بين أوباما ونتانياهو عن الكثير: حيث تمسك الرئيس الأميركي بموقفه الرافض أي خطوات متسرعة، مشدداً على أهمية الديبلوماسية. ولكن في المقابل كان عليه أن يقدم تنازلات، كالرفض القطعي لاستراتيجية احتواء إيران نووية في حين أن النقاش في هذا الشأن لم يلبث أن يبدأ؛ والإقرار بحق إسرائيل بأن تقوم بمفردها باتخاذ قرار له تبعات علينا جميعاً، وتقديم وعد ضمني بأن الولايات المتحدة ستشن هجوماً على إيران إذا سعت الأخيرة إلى تجاوز عتبة الخيار النووي. انتقى نتانياهو من الخطاب ما  أعجبه وتجاهل الباقي

حان الوقت لوضع اقتراح على الطاولة يستند إلى معايير رئيسية معينة تتمثل بقبول مجموعة الـ (5 + 1) من حيث المبدأ بحق إيران بتخصيب اليورانيوم على أراضيها مقابل تلبية طهران شروط الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتصديقها على البروتوكول الإضافي، وتنفيذ تدابير أخرى لتسهيل القيام بعمليات التفتيش من دون عائق. وأن تقوم بتجميد موقت لتخصيب اليورانيوم الذي يتجاوز الخمسة في المئة بالتزامن مع تجميد العقوبات الأميركية والأوروبية، وأخيراً الرفع التدريجي للأشكال الأخرى من العقوبات الاقتصادية مقابل بوادر حسن النية تظهرها طهران لطمأنة المجتمع الدولي 

ثمة أكثر مما يكفي من الأسباب للتشكك في الحل الديبلوماسي، كما هبطت الثقة  بين الأطراف إلى مستويات قياسية. وفيما ينفد صبر إسرائيل، يبدو أن الغرب متعلق بقوة بسياسة العقوبات المفروضة من كافة الاتجاهات. أما القيادة الإيرانية، فلا يبدو أن شيئاً سيردعها عن مواصلة السعي للحصول على السلاح النووي. إذ ينظرون إلى الأمر على النحو الآتي: تم التخلص من نظامي صدام حسين والزعيم الليبي معمر القذافي وإن لم يمتلكا الأسلحة المرفوضة، في حين أن النظام في كوريا الشمالية لا يزال قائماً

ولكن، ليس من المجدي مواصلة المسار الحالي إلى طريق مسدود لا محالة. فقد حان وقت الجهود الديبلوماسية الجادة والمتواصلة. فالاختيار بين سياسة العقوبات العقيمة والهجوم العسكري الذي من المرجح أن يكون كارثياً، لا يمثّل خياراً بل هو فشل ذريع
 

Subscribe to Crisis Group’s Email Updates

Receive the best source of conflict analysis right in your inbox.