Arrow Down Arrow Left Arrow Right Arrow Up Camera icon set icon set Ellipsis icon set Facebook Favorite Globe Hamburger List Mail Map Marker Map Microphone Minus PDF Play Print RSS Search Share Trash Twitter Video Camera Youtube
القتال أو الهرب: محنة ويأس "جيل الـ 2000" في العراق
القتال أو الهرب: محنة ويأس "جيل الـ 2000" في العراق
To Keep the Peace, We Need More Women
To Keep the Peace, We Need More Women
A boy with a hunting rifle runs through the British Cemetery in central Baghdad during a sandstorm, March 2003. MAGNUM/Moises Saman

القتال أو الهرب: محنة ويأس "جيل الـ 2000" في العراق

  • Share
  • Save
  • Print
  • Download PDF Full Report

الملخص التنفيذي

إن العراق الذي يئن تحت وطأة الاختلال الوظيفي السياسي، والفساد المستشري والتهديد الجهادي يبدد أكبر ثرواته والمتمثلة في شبابه. إن إخفاق العراق في توفير رؤية وآفاق ملموسة للمستقبل يفرض على شبابه إما البحث عن الوظائف من خلال الواسطة والمحسوبية، أو يدفعهم إلى القتال مع تنظيم الدولة الإسلامية أو مع الميليشيات الشيعية، أو يغريهم بالهجرة. يمكن المجادلة بأن الحكومة تواجه تحديات أكثر إلحاحاً، مثل إخراج تنظيم الدولة الإسلامية من البلاد، وضمان ألاّ تؤدي آليات الحوكمة التي ستمارَس بعد ذلك إلى تهميش السكان المحليين، وإجراء إصلاحات كان يفترض أن تكون قد أجريت منذ أمد ومعالجة مشكلة الفساد. إلاّ إنها لن تنجح في فعل ذلك ما لم تطور في الوقت نفسه استراتيجية توفر مكاناً ذا معنى للشباب في السياسة والمجتمع. إن الشباب هم المورد الأكثر أهمية للبلاد؛ ومن شأن التخلي عنهم أن يحوّلهم إلى أكثر التهديدات خطورة على الأمن الوطني والإقليمي.

لقد تحوّل انعدام قدرة القيادة على توفير مستقبل لـ "جيل الـ 2000"، الذي نشأ بعد سقوط صدام حسين، إلى معين لا ينضب بالنسبة للقوى المفترسة، سواء تمثلت بتنظيم الدولة الإسلامية، أو الميليشيات الشيعية أو القادة الشعبويين الذين يدعون إلى القومية العراقية. لقد وفّرت هذه القدرات الكامنة إمكانية تعبئة أعداد كبيرة من الشباب المهمشين كبيادق في الصراعات العنيفة، مكّنت تنظيم الدولة الإسلامية والميليشيات الشيعية من تجنيد الأتباع. وخلال هذه العملية، عززت الاستقطاب الطائفي ووسّعت الفجوة القائمة بين الشارع والنخب. تتكاثر التوترات والصراعات المحلية وتتصاعد وتتغذى على أعداد متجددة من الرجال بعمر القتال، ما يؤدي إلى زعزعة استقرار البلد والإقليم المحيط به. تتلقى الميليشيات الشيعية الأكثر قوة التدريب والمشورة من الحرس الثوري الإيراني، ولديها توجّهات أيديولوجية تنسجم مع توجهات طهران ويمكن نشرها كمجموعات مقاتلة تعمل بالوكالة خارج العراق أيضاً.

إن التعبير المألوف "تحوّل الشباب نحو التطرّف" يشوّه حقيقة أن جيلاً بأكمله بات بلا هدف وبحاجة إلى مقاربة جديدة جذرياً تقودها الدولة. لدى الشباب العراقيين الذين أمضوا سنواتهم التكوينية خلال فترة الاضطرابات التي تبعت عام 2003 من الخصائص المشتركة أكثر مما يظنون، بصرف النظر عن الجانب الذي يتخذونه في الصراعات المحلية، إلاّ أنهم يتحركون اجتماعياً وبشكل متزايد داخل حدود طائفية وتُركوا تحت رحمة المجموعات المتطرفة التي تعزز التصوّرات غير الإنسانية، بل الشيطانية، عن بعضها بعضاً.

قبل أن يغرق العراق مرة أخرى في أتون العنف، مع نشوء تنظيم الدولة الإسلامية، كان الشباب قد حاول، وبشكل سلمي، إخضاع الطبقة السياسية للمساءلة على مدى سنوات من أساليب الحكم المزرية. أقام العرب السنة اعتصامات في عدة مدن عام 2013، لمساءلة القادة العراقيين، بمن فيهم زعماء كبار في الطائفة السنية. قوبلوا بالقمع؛ حيث قتل منهم العشرات ووضعت أعداد أكبر منهم في السجن. هذه الأحداث مهّدت الطريق لظهور تنظيم الدولة الإسلامية، الذي استولى على الفلوجة، المدينة السنية الأقرب إلى بغداد، والموصل ومدن أخرى ذات أغلبية سنية في حزيران/يونيو 2014.

دفع انهيار الجيش العراقي إلى دعوة الشيعة إلى التسلّح. سرعان ما استغل قادة الميليشيات خيبة أمل الشباب بالمؤسسة السياسية الشيعية، ووظفوها في التعبئة الطائفية ضد تنظيم الدولة الإسلامية. بحلول صيف عام 2015، كانت حظوظ تنظيم الدولة الإسلامية في الميدان قد تغيّرت، رغم استمراره في السيطرة على الأراضي والسكان. دفع غياب الخدمات، خصوصاً انقطاع الكهرباء في الصيف اللاهب، إلى قيام حركة شعبية في بغداد ومناطق أخرى ذات أغلبية شيعية تعكس شعوراً عاماً بالإحباط من المؤسسة السياسية.

حمّل الشباب، كل على جانبه من خط الانقسام الطائفي، المسؤولية للنخب الحاكمة على نفس الأسس لكن انتهى الأمر بهم يقاتلون بعضهم بعضاً. وقد تمثل رد فعل الطبقة السياسية في حماية مصالحها من خلال سياسة فرق تسد، وتوجيه غضب الشباب إلى التوترات الطائفية. يفاقم داعمو العراق الخارجيون المشكلة بحشر جيل تائه في تصنيفات محددة – مقاتلون، متظاهرون أو مهاجرون – وبتبني مقاربة مختلفة مع كل من هذه الفئات: حملة عسكرية لإلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة الإسلامية، والضغط على الحكومة لإجراء إصلاحات لتلبية المطالب وبذل الجهود لتعزيز السيطرة على الحدود لمنع المهاجرين من الدخول. إن التأكيد على محاربة تنظيم الدولة الإسلامية، بشكل خاص، يُترجَم إلى تساهل مع الميليشيات الشيعية التي أسهم ظهورها في حالة الاستقطاب الطائفي وعزز ثقافة الميليشيات التي تجبر أصحاب المهن الشباب على الهجرة في حين تعزز الطموحات السياسية لقادة هذه الميليشيات.

قد تكون قدرة الحكومة على الإصلاح محدودة، لكن رغم ذلك ينبغي أن تعالج أزمة شبابها بوصفها أولويتها القصوى إذا أرادت المحافظة على وحدة العراق. وستكون بحاجة لمساعدة رُعاتها، بما في ذلك إيران، التي تبدو أكثر اهتماماً بمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية. ينبغي أن تبدأ بتصميم سياسة للشباب، تقدَّم على شكل خطة متعددة السنوات وتقوم على أساس فكرة أن الشباب بحاجة لمسارات ومجالات للمشاركة والتطور خارج إطار استيعابهم من قبل الأحزاب السياسية من خلال المحسوبية، وهي السياسة التي فقدت مصداقيتها.

يمكن للخطوة الأولى أن تتمثل في الاعتراف بأن الحكومة، المعزولة داخل المنطقة الخضراء، تمتلك أدوات محدودة لتوجيه طاقات الشباب، لكن أيضاً في الإقرار بأنها تتمتع بمزايا لا يتمتع بها اللاعبون من خارج الدولة، بما في ذلك القدرة على التشريع. بدلاً من بناء هيكليات وطرائق جديدة، ينبغي أن تستخدم تلك الآليات التي تستخدمها الميليشيات وتنظيم الدولة الإسلامية لاستيعاب الشباب في الإطار القانوني للدولة، أو قوات الأمن أو الهيئات المدنية، بما في ذلك بوصفهم متطوعين في مشاريع الأشغال العامة. ينبغي أن تُحوَّل مجموعات المتطوعين المقاتلة التي أُنشأت عام 2014 (الحشد الشعبي) إلى حشد مدني موجّه لإعادة بناء المجتمعات المحلية في إطار الإدارة المحلية. كما ينبغي أن تستقدم الشباب السنة في المناطق التي يخليها تنظيم الدولة الإسلامية وأن تشركهم في مشاريع إعادة البناء المحلية. إن دفع رواتب وتعويضات لمجموعة جديدة من موظفي الدولة يشكل تحدياً، في الوقت الذي يفرض فيه انخفاض أسعار النفط إجراءات تقشفية كبيرة، لكن على الحكومة تأسيس صندوق لهذا الغرض وأن تعطي على الأقل ضمانات خطية بتوفير دخل ثابت، ومعاش تقاعدي وتعويضات أخرى. كما ينبغي أن تنظم أية عملية جديدة لتجنيد المقاتلين حصرياً في إطار الجيش.

وينبغي على صندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، ووكالات الأمم المتحدة أن تتساءل ما إذا كانت سياساتها تساعد الحكومة فعلياً في مثل هذه المقاربة. إن المساعدات الخارجية التي تصل إلى الشباب حصرياً من خلال وسطاء محليين تخاطر بزيادة عزلة الحكومة داخل المنطقة الخضراء وتعزيز عزلة الشباب داخل طوائفهم، بينما تدفعهم نحو المزيد من الاتكال على الرعاة المحليين وقادة الميليشيات. ما لم يعطي هذا الدعم دوراً مركزياً للحكومة، فإنه سيسهم بتآكل الدولة وسيشجع الصراعات المحلية على السلطة والموارد دون أن يكون هناك جهة وطنية تقوم بالتحكيم. تماماً كما أن تقّدم بلد من البلدان يمكن قياسه بمدى إشراكه وتوظيفه لشبابه، فإن زواله ككيان قابل للحياة يمكن التنبؤ به عند غياب سياسة خاصة بالشباب تتطلع إلى المستقبل وانحراف جيل كامل إلى معارك تدمير الذات أو إلى الهروب اليائس. إن العراق وشبابه يستحقون أفضل من هذا.

بغداد/بروكسل، آب/أغسطس 2016

Op-Ed / Global

To Keep the Peace, We Need More Women

Originally published in The Globe and Mail

Ahead of the 14-15 November 2017 UN Peacekeeping Defence Ministerial conference in Vancouver, Crisis Group's President & CEO Jean-Marie Guéhenno writes that greater female participation in UN peacekeeping can help UN missions fulfill their mandates.

International commitment to greater female representation in peacekeeping has lost considerable impetus. Though rhetorically committed, United Nations leaders, both civilian and uniformed, have often regarded gender issues as non-essential and dispensable. But in the absence of genuine attention to women's political participation and gender dynamics in conflict-affected societies, UN peacekeeping risks failing to fulfill its mandate.

On Nov. 14 and 15, Canada will host the annual UN peacekeeping summit. With more than 500 delegates from 70 countries and international organizations gathering in Vancouver, this high-profile event can serve as a much-needed catalyst to reinvigorate international commitment to gender equality in peacekeeping. Without global leadership, decades-long efforts to strengthen gender-sensitive responses risk falling into inertia.

Evidence suggests that female peacekeepers can serve as role models for local women, improve relations with the host community, and facilitate information-gathering in societies where locals are dissuaded from interacting with outsiders of the opposite sex. Increasing women's presence is also key to reducing the incidence of rape and use of prostitution by peacekeeping forces. In cases of sexual abuse, victims indicate that it is easier to report sexual crimes to peacekeepers of the same sex.

Increasing women's presence is [...] key to reducing the incidence of rape and use of prostitution by peacekeeping forces.

Efforts to increase the number of female peacekeepers, however, have long been disappointing. In recent years, women's participation, which comprises less than five per cent of peacekeeping forces globally, has remained low and shows no signs of increasing. There are currently only two women out of 15 heads of peacekeeping operations.

UN Secretary General Antonio Guterres has pledged to reach gender parity across all UN agencies by 2030, but the organization has little influence on who gets recruited and deployed by troop-contributing countries. Some member states have adopted policies to increase the number of women in their security forces – Canada is a case in point, with its goal to increase the number of female peacekeepers every year – but most troop-contributing states have poor credentials in female representation in their forces. Contributing nations should be encouraged to provide more female peacekeepers.

Of course, addressing gender-specific needs and interests in peacekeeping requires more than simply increasing the number of women. It calls for thorough analysis of gender dynamics and realities in societies where peacekeepers operate. This can only be achieved if UN peacekeeping leaders make a conscious effort toward integrating gender dynamics in their work and reflecting them as they devise new policies and interventions. Increasing the number of gender advisers directly supporting heads of peacekeeping missions, and ensuring that they are not sidelined, would be concrete steps in that direction.

Research on gender by International Crisis Group has shown that, in times of conflict, the experiences of men and women vary considerably. As conflict disrupts traditional livelihoods, men predominantly join the ranks of soldiers on the front line, while the economic burden on women increases, along with the number of female-headed households. Likewise, crises are likely to exacerbate existing discrimination against women and girls and distort traditional social norms. Devising sustainable solutions for peace is impossible without taking into consideration these issues. Liberia, where women played an important role in the negotiations leading to peace, is a case in point.

There is also a need for greater awareness of the gender-specific impacts of conflict, in order to devise appropriate interventions. In recent decades, forms of violence have emerged that take the gender identity of the victim as their primary target. This is especially true in situations where sexual violence is turned into a weapon of war. But more broadly, at times where law and order have broken down, women and girls of all ages may be left with few options to survive, sometimes compelling them to break societal norms. This fuels a vicious circle of violence, exclusion and stigmatization.

It is particularly regrettable that reports keep emerging of sexual abuse by peacekeeping troops while the UN has limited means of holding those responsible to account. The revelations of widespread sexual abuse in recent news illustrate that violence against women and girls, including in the home, exists within many societies – rich and poor. But as conflict exacerbates underlying tensions that encourage predatory behaviours and further compound women's insecurity, it is the responsibility of national leaders, as well as peacekeeping heads, to support robust systems to prevent such violence and protect groups at risk. A strong personal commitment of the leadership is a critical component of an effective response to sexual abuse.

Without resources or dedicated personnel, there is a strong possibility that gender expertise will remain excluded from decision-making and program development processes.

In June, the UN General Assembly voted to cut $600-million (U.S.) from the organization's annual $8-billion peacekeeping budget, resulting in the removal or downgrading of several field-level positions responsible for integrating the gender perspective in the work of peacekeeping missions. One of the impacts of budgetary pressure on peacekeeping has been the reluctance to ensure that vacant gender adviser positions within missions are filled. Without resources or dedicated personnel, there is a strong possibility that gender expertise will remain excluded from decision-making and program development processes.

As Vancouver prepares to host this year's United Nations peacekeeping summit, member states should follow Canada's lead as an internationally recognized advocate for women's rights and gender equality. They should make concrete commitments to expand female recruitment in their security services and concurrently increase the deployment of female peacekeepers.