icon caret Arrow Down Arrow Left Arrow Right Arrow Up Line Camera icon set icon set Ellipsis icon set Facebook Favorite Globe Hamburger List Mail Map Marker Map Microphone Minus PDF Play Print RSS Search Share Trash Crisiswatch Alerts and Trends Box - 1080/761 Copy Twitter Video Camera  copyview Whatsapp Youtube
الحرب الأهلية في العراق والتيار الصدري والحشد العسكري الأميركي
الحرب الأهلية في العراق والتيار الصدري والحشد العسكري الأميركي
Arab Protests: A Wicked Dance Between Rulers and Subjects
Arab Protests: A Wicked Dance Between Rulers and Subjects

الحرب الأهلية في العراق والتيار الصدري والحشد العسكري الأميركي

  • Share
  • Save
  • Print
  • Download PDF Full Report

ملخّص تنفيذي

يعود التراجع الحاد في الأحداث الدموية في العراق ـ على الأقل حتى التفجيرات الرهيبة الأسبوع الماضي في بغداد ـ إلى حد بعيد إلى وقف إطلاق النار أحادي الجانب الذي أعلنه مقتدى الصدر في آب/أغسطس 2007.  يعتبر قرار مقتدى الصدر بوضع حد للتصرفات غير المنضبطة لتياره، الذي جاء تحت ضغوط أميركية وعراقية شديدة ونتيجة لتنامي مشاعر الاستياء في أوساط قاعدته الشعبية الشيعية، خطوة إيجابية.  غير أن الأوضاع تبقى هشة للغاية وقابلة للانفجار.  إذا سعت الولايات المتحدة وأطراف آخرى إلى متابعة الضغوط لتحقيق مزيد من المكاسب وتوجيه ضربة قاصمة للتيار الصدري، فإن هذه المكاسب يمكن أن تتلاشى، ويعود العراق ليشهد انفجاراً جديداً للعنف.  بدلاً من ذلك، ينبغي العمل على تحويل هذا الإجراء الأحادي الذي اتخذه مقتدى الصدر إلى وقف إطلاق نار شامل ومتعدد الأطراف من شأنه أن يؤدي إلى تحول الحركة إلى لاعب سياسي كامل الشرعية.

بدا التيار الصدري في صعود مستمر خلال عام 2006 ومطلع 2007؛ فقد فرض سيطرته على مناطق جديدة، خصوصاً في بغداد والمناطق المحيطة بها، واجتذب مزيداً من المتطوعين، وجمع قدراً هائلاً من الموارد واخترق قوات الشرطة.  إلاّ أنه ومع اتساع دائرة الحرب الأهلية لتشمل أجزاء كبيرة من البلاد، بدأ العراقيون برؤية الجانب الوحشي والمتسلط للتيار الصدري.  وانخرطت ميليشيا التيار، جيش المهدي، التي ازدادت عنفاً وانفلاتاً في عمليات قتل طائفي بشعة وأصبحت تلجأ إلى عمليات السطو والنهب.  وقام مقاتلون يدّعون أنهم أعضاء في جيش المهدي بإعدام أعداد كبيرة من السنة رداً، فيما أدعوه، على الهجمات الشرسة التي كانت تشنها القاعدة.  غير أن ضحايا هذه العمليات كانوا يُستهدفون في معظم الأحيان فقط لكونهم سنة.

وقع الصدريون ضحية نجاحهم.  أدى الازدياد الكبير في ثروات الحركة، وعدد أعضائها ونطاق عملياتها إلى قدر أكبر من الفساد، وإلى ضعف في الانسجام الداخلي، وإلى رد فعل شعبي ضدها.  تعمقت الانقسامات داخل الحركة، وكثرت أعداد المجموعات المنشقة عنها، والتي لا تتجاوز في كثير من الأحيان كونها عصابات إجرامية.  ونتيجة لذلك تنامت مشاعر الاستياء اتجاه الصدريين حتى ضمن الطائفة الشيعية التي ينتمي إليها مقتدى.  وأتى الحشد العسكري الأميركي، الذي شهد ضخ آلاف من القوات الإضافية، وخصوصاً في بغداد، ليفاقم من الأوضاع المتردية للتيار الصدري ليوقف توسع نفوذه، وفي بعض الأحيان ليقلّص من المكاسب الجغرافية التي كان جيش المهدي قد حققها.  أخيراً، وفي آب/أغسطس 2007، دارت صدامات عنيفة في مدينة كربلاء المقدسة بين أعضاء في تيار مقتدى وقوات المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في العراق المنافسة له، مما أدى إلى مزيد من تراجع مكانة التيار الصدري.

وكان رد فعل مقتدى أن أعلن تجميداً لكافة أنشطة جيش المهدي لمدة ستة أشهر.  وسرى ذلك على كافة المجموعات المرتبطة بجيش المهدي (على نحو وثيق أو غير وثيق)، ويقال إن مقتدى أرسل أخلص مقاتليه لترويض المتمردين على ذلك القرار.  الأكثر أهمية هو أن أوامره نزعت حجاب الشرعية والحصانة التي كانت العديد من المجموعات تتمتع بها، رغم أنها عصابات إجرامية تعمل باسم جيش المهدي والتيار الصدري، هذا إضافة إلى بعض الوحدات الصدرية التي انحرفت عن مسارها.

لقد تم الالتزام بوقف إطلاق النار إلى حد بعيد بمساعدة الوجود العسكري الأميركي والعراقي المعزز.  وهذا ما يفسر التراجع الكبير في حدة العنف.  غير أن فترة الهدوء هذه، رغم إيجابيتها، تبقى مضللة إلى حد ما وغاية في الهشاشة.  من المرجح أن قرار مقتدى كان يعكس حسابات براغماتية مفادها أن وقف الأعمال العدائية من شأنه أن يساعده على استعادة مصداقيته ويسمح له بإعادة تنظيم قواته بانتظار خروج القوات الأميركية.  رغم تراجع التيار الصدري، إلاّ أنه يبقى عميق الجذور وقوي جداً في بعض المناطق.  لدى تراجع جيش المهدي أمام الضغط العسكري، أعاد نشر مقاتليه في الجنوب، مما يشكل أرضية لتصعيد المواجهات ذات الأساس الطبقي مع المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في العراق الذي تدعمه الولايات المتحدة.

 

بغداد /دمشق/ بروكسل، 7 شباط/فبراير 2008.

Arab Protests: A Wicked Dance Between Rulers and Subjects

Originally published in Valdai Club

A new wave of popular protests has jolted an already deeply unsettled Arab world. Nine years ago, uprisings across the region signalled a rejection of corrupt autocratic rule that failed to deliver jobs, basic services and reliable infrastructure. Yet regime repression and the protests’ lack of organisation, leadership and unified vision thwarted hopes of a new order. As suddenly as the uprisings erupted, as quickly they descended into violence. What followed was either brutal civil war or regime retrenchment. Tunisia stands as the sole, still fragile, exception.

The past year’s uprisings shook countries – Sudan, Algeria, Iraq and Lebanon – that their predecessors had passed by, showing a continuity in roots and purpose. They have in common their anti-establishment sentiment and anger at elites incapable of meeting citizens’ basic needs. But each has its own internal focus and dynamic.

In Algeria, people converged on urban squares when an aging and ailing president announced he would pursue a fifth term in office. In a move to prevent a popular movement from bringing down not just the leader but the entire regime, the military stepped in, replacing the president, targeting some particularly corrupt figures in his entourage, appointing an interim government and organising presidential elections. The protesters have rejected such moves as insufficient, and many have stayed in the street, calling for a more systemic overhaul.

Even if things calm down in these countries, the basic drivers for mass uprisings remain.

In Iraq, popular grievances, on display almost as an annual ritual in the past few years, burst out into the open in early October following the demotion of a popular special-forces general, a hero of the fight against the Islamic State. The streets in predominantly Shiite areas filled with people calling for a corrupt and inept government to go. They met with success – the prime minister and his cabinet resigned – but also with a violent response from security forces and paramilitary groups, which killed hundreds. Yet the protests have continued, squeezed by tensions between the U.S. and Iran, which are turning Iraq into a battleground for their own dispute.

In Lebanon, a tax on WhatsApp use triggered a storm of protests that soon targeted the entire ruling elite for having brought the country to the edge of financial ruin. As in Iraq, the demonstrations’ tenor has been non-sectarian – a breath of fresh air in two countries where sectarian politics have dominated so long and done so much damage. In Lebanon, politicians have openly acknowledged their own role in precipitating their country’s financial implosion, but have resisted stepping aside. In a way, and incongruously, they have been enabled by the protesters themselves, who like elsewhere in the region have failed to put forward an alternative vision, a leadership, organisation or a plan of action.

Even if things calm down in these countries, the basic drivers for mass uprisings remain. They may even have worsened as a result of the violence that has already rained down. Yet, while the people in the squares may have been intimidated to retreat in some instances, their threshold for pain may be rising, along with their anger. This wicked dance between rulers and subjects is likely to determine the region’s shape for years to come.