icon caret Arrow Down Arrow Left Arrow Right Arrow Up Line Camera icon set icon set Ellipsis icon set Facebook Favorite Globe Hamburger List Mail Map Marker Map Microphone Minus PDF Play Print RSS Search Share Trash Crisiswatch Alerts and Trends Box - 1080/761 Copy Twitter Video Camera  copyview Whatsapp Youtube
A New UN Envoy is an Opportunity for a New Approach in Yemen
A New UN Envoy is an Opportunity for a New Approach in Yemen
Houthi militants stand in the house of Houthi leader Yahya Aiydh, after Saudi-led air strikes destroyed it in Yemen's capital Sanaa, 8 September 2015. REUTERS/Khaled Abdullah
Report 167 / Middle East & North Africa

اليمن: هل السلام ممكن؟

  • Share
  • Save
  • Print
  • Download PDF Full Report

الملخص التنفيذي

بعد ما يقارب السنة، لا تلوح في الأفق أية بوادر لنهاية الحرب في اليمن. يدور الصراع بين أنصار الله المتمردين (الحوثيين) والوحدات العسكرية المتحالفة مع الرئيس السابق علي عبد الله صالح ضد خليط متنوع من الخصوم، بما في ذلك ما تبقى من حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، المدعومة من تحالف تقوده السعودية ويحظى بدعم الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة وفرنسا. إن إنهاء الحرب يتطلب مفاوضات تفضي إلى تسوية مؤقتة ينبغي أن تشمل ترتيبات أمنية تضمن انسحاب الميليشيات من المدن، والعودة إلى العملية السياسية تطبيقاً لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2216 والاتفاق على قيادة انتقالية. في حين أن هذه مسائل يجب أن تقررها الأطراف اليمنية خلال مفاوضات ترعاها الأمم المتحدة، فإن مشاركة السعودية فيها ستكون جوهرية، نظراً لقلق المملكة مما تعتقد أنه يد إيرانية وراء الحوثيين وهجماتهم على الأراضي السعودية. سيستغرق التوصل إلى اتفاق وقتاً، وهو ترف لا يملكه اليمنيون. وهكذا فإن الأولوية الفورية ينبغي أن تعطى للتوصل إلى اتفاق حول إيصال المساعدات الإنسانية والسلع التجارية للمناطق المحاصرة التي تمزقها الحرب.

تعود جذور الانزلاق إلى الحرب الأهلية إلى عملية الانتقال السياسي بعد عام 2011 التي طغى عليها الاقتتال الداخلي بين نخب النظام القديم، والمستويات المرتفعة من الفساد وعدم قدرة مؤتمر الحوار الوطني (حجر الزاوية في خريطة العملية الانتقالية لعام 2011) على التوصل إلى توافق حول تقاسم السلطة وبنية الدولة، خصوصاً وضع جنوب اليمن، حيث هناك رغبة قوية بالاستقلال. الحوثيون، وهم حركة زيدية (شيعية) إحيائية تحولت إلى ميليشيا، ازدهرت بتصوير نفسها على أنها لاعب خارجي لم يطله الفساد. عقد الحوثيون تحالفاً انتهازياً مع عدوهم القديم، صالح، ضد الأعداء الداخليين المشتركين، بمن فيهم حزب الإصلاح الإسلامي السني، وعائلة الأحمر القوية واللواء علي محسن الأحمر (وهو ليس قريب العائلة)، والذين كانوا قد تحولوا جميعاً ضد صالح خلال انتفاضة عام 2011. عندما استولى الحوثيون على صنعاء، مستغلين موجة من الاستياء الشعبي من حكومة هادي في أيلول/سبتمبر 2014، كان أغلبية اليمنيين يشعرون أصلاً بخيبة الأمل من العملية الانتقالية. لكن الحوثيين توسعوا أكثر مما ينبغي؛ حيث حاولوا توسيع سلطتهم بالقوة على سائر أنحاء البلاد، فنفّروا داعميهم الجدد وأكدوا أسوأ مخاوف منتقديهم.

في آذار/مارس 2015، طغى على صراع القوى الداخلية وأعاد تشكيله تدخل عسكري بقيادة سعودية. تنظر السعودية إلى الحوثيين كجزء من تهديد إيراني يتمدد في المنطقة، فقررت، بقيادة الملك سلمان وابنه محمد بن سلمان، وزير الدفاع وولي ولي العهد، أن تحاول عكس ما يُعتقد أنه مكاسب إيرانية وذلك بكبح جماح الحوثيين وإعادة تنصيب حكومة هادي. فحشدت تحالفاً يتكون من تسع دول عربية ذات أغلبية سنية، تُعد الإمارات العربية المتحدة أبرزها. وقد دعمت الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة وفرنسا الجهد الحربي، رغم ما لديها من تحفظات إزاء ضرورة الصراع ومخاوفها حيال المدة المحتملة لاستمراره وتبعاته غير المقصودة، خصوصاً الأزمة الإنسانية شبه الكارثية (حيث وصلت الأمور إلى حافة المجاعة) والانتشار الذي يصعب ضبطه للمجموعات الجهادية مثل الفرع اليمني لكل من القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية.

أضاف التدخل إلى حرب أهلية معقدة أصلاً صراعاً إقليمياً متعدد الأبعاد، وبالتالي تصعب السيطرة عليه، ما عقّد احتمالات التوصل إلى السلام بشكل كبير. كما عزز الجبهات الداخلية المعارضة التي لا يجمعها سوى موقفها من الحملة العسكرية التي تقودها السعودية. فمن جهة، نسج الحوثيون وصالح تحالفاً تكتيكياً، رغم انعدام الثقة المتبادل بينهما، ضد ما يعتبرونه تهديداً وجودياً. ومن جهة أخرى، فإن الكتلة المعادية للحوثيين أكثر تنوعاً، حيث تجمع طيفاً واسعاً من الإسلاميين السنة، والانفصاليين الجنوبيين (العلمانيين في معظمهم) ومقاتلين من القبائل والأقاليم يرفضون هيمنة الحوثيين/صالح لكن لديهم رؤية مختلفة جذرياً لمستقبل اليمن.

بعد حوالي سنة من المعارك، لم يقترب أي من الطرفين من تحقيق نصر عسكري حاسم. يتمركز المقاتلون التابعون للحوثيين وصالح في المرتفعات الشمالية الزيدية، بينما التحالف الذي تقوده السعودية وحلفاؤها اليمنيون هو الأقوى في المناطق الشافعية (السنية) في الجنوب والشرق. عند إخراج التحالف لقوات الحوثيين وصالح من المناطق الجنوبية، حيث اعتبروا بشكل عام غزاة شماليين، اندفع طيف من المجموعات المسلحة، بما في ذلك القاعدة في شبه جزيرة العرب والانفصاليين الجنوبيين، للحلول محلهم. إذا نجح التحالف الذي تقوده السعودية في الاستيلاء على مناطق إضافية في الشمال، وهو ما يبدو مصمماً على فعله، من المرجح أن تكون النتيجة معركة دموية طويلة الأمد تؤدي إلى المزيد من الفوضى والتشظي. كتلة الحوثيين وصالح، من جهتها، تضيف إلى تعقيدات التوصل إلى السلام بزيادة وتيرة هجماتها عبر الحدود على السعودية، في تحرك يجعل من الصعب على المملكة أن توقف الصراع عندما لا تستطيع أن تفخر بتحقيق نصر عسكري واضح.

يتّسم التزام كلا الطرفين بمحادثات السلام التي تقودها الأمم المتحدة بالفتور. لم يشعر أي من الطرفين بعد بأنه مهزوم أو مستنزف؛ ويعتقد كلاهما بأنهما قادران على تحقيق مكاسب عسكرية إضافية؛ ولم يكن أي منهما مستعداً لتقديم التنازلات المطلوبة لوضع حد للعنف. هذا إضافة إلى أن بنية المحادثات فيها إشكالية أيضاً، حيث يلفت النظر غياب السعودية عنها في حين أنها أحد الأطراف المحورية في القتال. يمكن لاحتمالات التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار وإجراء محادثات يمنية مثمرة أن تتحسن إذا أجريت مشاورات مباشرة رفيعة المستوى بين كتلة صالح والحوثيين من جهة والسعودية من جهة أخرى حول قضايا حساسة مثل الحدود وعلاقة الحوثيين بإيران. علاوة على ذلك، إذا كان للمفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة أن تنجح فإنها ينبغي أن تكون أكثر شمولية، وأن تتسع في أقرب وقت ممكن لتتجاوز وفدي الحكومة وصالح والحوثيين لتشمل الأطراف اليمنية المعنية الأخرى.

المستقبل القريب يبدو قاتماً. لقد دمرت الحرب بنية تحتية ضعيفة أصلاً، وأتاحت فرصاً كبيرة للقاعدة في شبه جزيرة العرب وتنظيم الدولة الإسلامية للتوسع وفاقمت من حدة الانقسامات السياسية الداخلية في اليمن، وكذلك الانقسامات الإقليمية والطائفية. تقدر الأمم المتحدة أن ما لا يقل عن 6,000 شخص قتلوا، بمن فيهم أكثر من 2,800 مدني، بشكل أساسي بسبب الضربات الجوية التي تقودها السعودية. حتى إذا كان بوسع الأمم المتحدة التوسط للتوصل إلى اتفاق لوضع حد للمعارك الرئيسية، فإن الطريق نحو سلام دائم سيكون صعباً وشاقاً. لقد دُمرت البلاد إلى درجة تتطلب وقتاً طويلاً، وموارد كبيرة واتفاقيات سياسية جديدة لتجاوز هذا الوضع. دون تحقيق اختراق، فإنها ستستمر بالانزلاق إلى حالة من التفتت والانقسام والعنف الطائفي. وسيكون لهذا المسار تداعيات كارثية على سكان اليمن وسيقوّض بشدة أمن الخليج، وخصوصاً أمن السعودية، وذلك بمفاقمة أزمة اللاجئين وتغذية التطرف في المنطقة لمصلحة المجموعات الجهادية العنيفة.

التوصيات

من أجل التوصل إلى وقف إطلاق نار عام والعودة إلى العملية السياسية في اليمن

إلى جميع المتحاربين:

  1. الالتزام بقانون الحرب، والامتناع عن الحملات الإعلامية التي تصف الخصوم بعبارات طائفية أو بأنهم عملاء لدول أجنبية والتعبير عن الدعم والعمل بفعالية للتوصل إلى وقف إطلاق النار وإلى مفاوضات تفضي إلى تسوية دائمة.

إلى السعودية، والحوثيين والمؤتمر الشعبي العام بقيادة الرئيس السابق علي عبد الله صالح:

  1. الشروع في مشاورات فورية رفيعة المستوى حول القضايا ذات الأولوية، مثل تخفيف حدة التوترات على الحدود وعلاقة الحوثيين بإيران، مما يمكن أن يسهّل التوصل إلى وقف إطلاق النار برعاية الأمم المتحدة وإلى محادثات ذات معنى بين اليمنيين.

إلى الحكومة اليمنية، والحوثيين والمؤتمر الشعبي العام بقيادة صالح:

  1. المشاركة دون تأخير أو شروط مسبقة في الجولة القادمة من المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة طبقاً لجدول أعمال يضعه المبعوث الخاص للأمم المتحدة. 

إلى التحالف الذي تقوده السعودية، وخصوصاً السعودية والإمارات العربية المتحدة:

  1. تشجيع الحكومة على تقديم الدعم لجدول أعمال المفاوضات الذي يضعه المبعوث الخاص للأمم المتحدة، بما في ذلك تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2216 وتقديم التنازلات اللازمة لتنفيذه وإعادة إحياء العملية السياسية اليمنية.

إلى الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن، وخصوصاً الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة وفرنسا:

  1. دعم المبعوث الخاص للأمم المتحدة، وذلك من خلال دعم قرار المجلس الذي يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار من قبل جميع الأطراف والتوصل إلى تسوية سياسية شاملة.
  2. جعل تقديم أنظمة الأسلحة والذخائر إلى التحالف الذي تقوده السعودية مشروطاً بدعم التحالف لوقف إطلاق نار فوري والشروع في مفاوضات سياسية شاملة.
  3. تشجيع إجراء مشاورات مباشرة رفيعة المستوى بين السعودية وكتلة الحوثيين/صالح.

من أجل تحسين فرص تحقيق تسوية سياسية دائمة

إلى المبعوث الخاص للأمم المتحدة:

  1. تحسين إطار المفاوضات، وذلك من خلال:
    1. إدماج المخاوف الأمنية الإقليمية وإعادة البناء الاقتصادية في المفاوضات، وذلك بدعم المشاورات الرسمية رفيعة المستوى ونقاشات مسار ثانٍ غير رسمي بين السعودية والأطراف اليمنية، خصوصاً الحوثيين والمؤتمر الشعبي العام بقيادة صالح، منفصلة عن المفاوضات بين الأطراف اليمنية وتؤثر عليها؛
    2. توسيع المفاوضات لتشمل، في أسرع وقت ممكن، أطرافاً يمنية أخرى، ومن بينها حزب الإصلاح الإسلامي السني، والمجموعات السلفية والمقاومة الجنوبية، من أجل ضمان وقف إطلاق نار دائم؛ يتبعه إشراك مجموعات المجتمع المدني، والأحزاب السياسية والمنظمات النسائية، للمساعدة في تسوية التحديات السياسية العالقة؛ 
    3. إعطاء الأولوية لثلاثة تحديات سياسية: 1) الاتفاق على قيادة تنفيذية مقبولة على نطاق واسع وحكومة أكثر شمولية حتى الانتخابات؛ 2) وضع آلية لتسوية الوضع المستقبلي للجنوب والأقاليم الأخرى التي تسعى إلى نقل المزيد من السلطات إليها؛ 3) المساءلة والمصالحة الوطنية.

إلى أنصار الله (الحوثيين):

  1. وقف تصعيد الصراع وبناء الثقة من خلال: إطلاق السجناء السياسيين؛ والسماح بوصول المواد الإنسانية والتجارية دون إعاقة إلى المدنيين في تعز؛ وتعليق الأعمال العدائية على الحدود السعودية لفترة محددة من الوقت لإظهار القدرة على فعل ذلك والنوايا الطيبة قبل المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة.

إلى صالح والمؤتمر الشعبي العام:

  1. العمل مع السعودية، والإمارات العربية المتحدة والأطراف اليمنية للتوصل إلى اتفاق حول رحيل الرئيس السابق من اليمن لفترة محددة من الزمن كجزء من تسوية سياسية أكبر، ومثالياً رحيله مع اللواء علي محسن والرئيس عبدربه منصور هادي.

إلى الرئيس هادي والحكومة اليمنية:

  1. وقف تصعيد الصراع ودعم التوصل إلى تسوية وذلك من خلال: الإحجام عن الدعوة إلى "التحرير" العسكري لصنعاء والمدن الأخرى؛ وتسهيل وصول المواد الإنسانية والتجارية دون إعاقة إلى جميع أجزاء اليمن، بما في ذلك المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون؛ والاعتراف العلني بالحاجة إلى المصالحة السياسية وإعادة إحياء العملية السياسية اليمنية.

إلى الأحزاب والمنظمات اليمنية المستبعدة حالياً من إطار مفاوضات الأمم المتحدة، باستثناء المجموعات التي ترفض العمل السياسي:

  1. التعبئة والضغط من أجل إشراكها في المفاوضات وقبول الدعوة، إذا قُدّمت، للمشاركة فيها، وكذلك في نقاشات المسار 2، دون شروط مسبقة.
  2. اختيار ممثلين للمفاوضات وإعداد مقترحات لعناصر التسوية السياسية، خصوصاً فيما يتعلق بالقضايا الحساسة التي تمثل بنية الدولة، وتقاسم السلطة على المستوى الوطني ونزع سلاح الميليشيات وتفكيكها وإعادة إدماجها.

إلى المملكة العربية السعودية:

  1. إيصال متطلباتها الأمنية المحددة ومخاوفها السياسية، خصوصاً فيما يتعلق بالحدود، وقضايا نزع السلاح، وعلاقة الحوثيين بإيران، مباشرة إلى جميع الأطراف اليمنية المشاركة في المفاوضات والمبعوث الخاص للأمم المتحدة.
  2. المشاركة، إذا طُلب إليها من قبل المبعوث الخاص للأمم المتحدة، في المشاورات الرسمية ونقاشات المسار 2 غير الرسمية لدعم المفاوضات اليمنية؛ وتقديم مقترحات محددة لإعادة البناء، بما في ذلك في الشمال، والعمل على انضمام اليمن إلى مجلس التعاون الخليجي.
  3. تعليق العمليات العسكرية في العاصمة، صنعاء، لفترة محددة من الوقت لإظهار حسن النوايا قبل المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة.

إلى الإمارات العربية المتحدة: 

  1. المساعدة في إيجاد تسوية سياسية لقضية الجنوب وذلك بمساعدة المقاومة الجنوبية على اختيار ممثليها في المحادثات المستقبلية. 

إلى الجمهورية الإسلامية الإيرانية:

  1. مقاربة الأزمة اليمنية على أنها فرصة ذات كلفة منخفضة وقيمة مرتفعة لتخفيف حدة التوترات مع السعودية من خلال: 
    1. آ. وقف الخطاب التحريضي الذي يثير المخاوف من النوايا الإيرانية باستخدام اليمن لتهديد أمن السعودية؛
    2. ب. تشجيع الحوثيين على المشاركة البناءة سواء في المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة أو في النقاشات المباشرة مع السعودية حول تسوية الصراع؛ 
    3. إجراء نقاشات مباشرة مع السعودية لإيجاد الوسائل لتخفيف حدة التوترات في المنطقة، بما في ذلك من خلال القيام بأفعال في اليمن يمكن أن تبدأ بوقف أي دعم عسكري يقدم حالياً للحوثيين.

بروكسل، 9 شباط/فبراير 2016

United Nations Secretary-General Antonio Guterres, flanked by senior Swedish, Swiss and UN officials, addresses a news conference after the High-Level Pledging Event for the Humanitarian Crisis in Yemen, in Geneva, Switzerland, April 3, 2018. REUTERS/Pierre Albouy

A New UN Envoy is an Opportunity for a New Approach in Yemen

The UN is recruiting a new envoy to broker peace in Yemen. More important than who gets the job is how UN member states and the mediator perceive its purpose, interpretations of which have limited the UN to the flawed two-party framework adopted since 2015.  

Martin Griffiths, the outgoing UN envoy to Yemen, gave his final briefing to the UN Security Council on 15 June, painting what he said was a “bleak picture” of stalled efforts to broker a ceasefire and initiate talks over ending the country’s six-year civil war. Elite Yemeni and diplomatic circles are now abuzz with speculation about who will replace Griffiths, whom the UN has named as its new top humanitarian official. Yet the better question is not who the envoy will be, but what job description the new person will have. The situation in Yemen has changed significantly since the war broke out, and it is time for mediation efforts to catch up.

In 2011, Ban Ki-moon, then secretary-general, dispatched the UN’s first representative, the veteran British-Moroccan mediator Jamal Benomar, to Yemen’s capital Sanaa with a broad remit to shape the UN’s response to popular street protests and regime infighting. Since then, the country has undergone a precipitous, heart-rending transformation. Having overseen an abortive political transition between 2012 and 2014, Benomar was succeeded by a Mauritanian UN official, Ismail Ould Cheikh Ahmed, in early 2015, shortly after the civil war erupted; he, in turn, was followed by Griffiths, a British diplomat and mediator, in 2018, a year and a half after the only major round of face-to-face Yemeni peace talks to date, led by the UN and held in Kuwait, collapsed.

Yemen has fragmented into numerous zones of military and political control over the course of the war.

Yemen has fragmented into numerous zones of military and political control over the course of the war. The Huthis, who control Yemen’s populous north west, are lined up against a wide array of local forces, from northern tribesmen and formerly allied military units to southern secessionists and Salafi militias, across several fronts. As these armed and political factions have proliferated, they have turned to regional actors for arms, money and political support, and have often devoted as much of their energy to fighting each other as the Huthis. The UN has not kept up with the pace of change, despite having ways to do so. The crux of the issue is the dominant interpretation of an April 2015 Security Council resolution. Resolution 2216 names the Huthis, who had seized Sanaa the previous September, along with the Saudi-backed government of President Abed Rabbo Mansour al-Hadi that they ousted, as the conflict’s two primary belligerents. In effect, it also demands that the Huthis and their allies surrender to Hadi, whom it affirms as Yemen’s legitimate president. Hadi, his backers in Riyadh and the Huthis argue that the resolution restricts the UN’s mandate to a two-party negotiation framework, which they all favour. The president and his allies further contend that the war can end only with their return to power in Sanaa, but few foreign officials seem to believe this goal is realistic.

The two sides’ interpretation of Resolution 2216 has spread among UN and diplomatic circles, and 2216 is increasingly viewed as a barrier to progress. Some politicians and commentators in the U.S. have called for it to be replaced outright, albeit without providing much detail as to what a new resolution would consist of. There may be no need for another text, however, as 2216 already provides the necessary flexibility: it calls for an “inclusive” and “consultative” process to resolve Yemen’s many political crises. The UN has yet to test more expansive interpretations of this language than the one prevailing at present. Ould Cheikh Ahmed and Griffiths each calculated that trying to change the UN approach, in particular by engaging more parties than just the Hadi-Riyadh axis and the Huthis, was more trouble than it was worth. Both envoys decided to stick to the two-party model rather than spend their time dealing with pushback from those it favours.

But this approach has not worked. Since early 2020, Griffiths has sought to broker a nationwide ceasefire between the Huthis and Hadi, an agreement upon humanitarian and economic confidence-building measures such as an end to restrictions on trade entering Hodeida port and the reopening of Sanaa International Airport, and a return to national-level political talks, with Riyadh given a de facto veto over negotiations. In early 2021, the incoming Biden administration threw its weight behind this initiative. In response, the Huthis and Hadi government have alternately quibbled with and excoriated the UN plan, taking turns, in Griffiths’ telling, to try blocking it. The Huthis, who have the military edge on the ground, calculate that they stand to gain by stalling; they have pushed for the deal to come into effect piecemeal, to their benefit. The government views compromise on Hodeida port and Sanaa airport – which the Huthis say must come before ceasefire negotiations can start – as the beginning of the end for its side. Because each party can shoot down UN proposals and because each sees the war increasingly in zero-sum terms, neither has a strong incentive to moderate its stance or even negotiate. Other powerful armed and political factions on the ground, meanwhile, have repeatedly declared that they will reject any settlement in which the UN has given them no say.

Some UN member states expect the next envoy to continue the current approach and make it work, but say they are open to a shakeup of a moribund process if and when an opportunity presents itself. But hanging on to a framework that has failed is wrong-headed, as is passively waiting for change to come. Instead, UN member states should see the changing of the guard as an opportunity to proactively push the new envoy to articulate a realistic vision for ending the conflict and create space for carrying it out. This view is not just Crisis Group’s. In his valedictory speech, Griffiths himself noted that Yemen needs an inclusive political process and a settlement that reflects the interests of local conflict parties and peace advocates alike.

Crisis Group has long advocated for the UN to expand the talks beyond the two-party framework.

Crisis Group has long advocated for the UN to expand the talks beyond the two-party framework. It should include militia leaders and politicians who can make a ceasefire stick, as well as organisations, particularly women-led groups, that have negotiated local truces and helped stabilise the areas where they live. The UN could add some of these groups to the main negotiations and/or establish a parallel track to provide them with a venue to inform an initial political settlement. Doing so would signal to the Huthis and Hadi that they can no longer approach negotiations as a winner-takes-all proposition. In order to achieve at least some of their aims in a multiparty process, the government and the Huthis would have to build alliances with other Yemeni groups, and hence make compromises. An expanded process, in other words, would encourage deal-making. It would also help prevent attempts by either of the two main parties to spoil negotiations or to ram through provisions detrimental to the other side, which would all but guarantee a return to conflict.

To make such a shift work, UN member states, the five permanent members of the Security Council in particular, would need to work in concert, as they did before the war broke out. Since 2015, international coordination has been spotty at best, leading to infrequent meetings at which diplomats discuss tactics far more than strategy. To be successful, the next envoy will need consistent international support in word but also, crucially, in deed. A good way forward would be for key countries, starting with the Security Council’s permanent five, to form a contact group that works with the envoy to ensure that issues like the economy, for example, or women and civil society’s inclusion in talks receive proper attention. The Council would need to assemble such a group while the new envoy engages in wide-ranging consultations with the Yemeni parties. It would then need to convene with the envoy to discuss a diplomatic course correction if the envoy had decided on a better approach. A statement from the contact group to that effect would help counter any resistance from any of the conflict parties.

Beyond overhauling the framework, the UN will also need to change its modus operandi in mediation. Ould Cheikh Ahmed and Griffiths spent much of their time travelling around the Middle East, making only brief stops in Sanaa and Aden. They did that in part because the Hadi government and its regional backers were reluctant to allow the UN free rein to meet whomever they pleased; and because the Huthis often refused to meet the UN envoy in Sanaa. Yet progress in Yemen is not made in formal meetings but through steady relationship building in the sitting rooms (majalis) of influential leaders. UN member states should press the new envoy to spend as much time in Yemen as possible, consulting widely among, and even mediating between, a range of groups. (Doing so may have the additional benefit of giving the envoy much-needed leverage with parties that have become accustomed to asserting control over the conflict narrative.)

The envoy’s scarcest resources will be time and space.

The envoy’s scarcest resources will be time and space. Whoever takes the job will need time to develop a new approach, but with the Huthis bearing down on Marib, the Hadi government’s last bastion in northern Yemen, the new UN representative could well need to expend much energy trying to prevent a battle for the governorate and its eponymous capital. The government, the Huthis and Riyadh, meanwhile, are likely to try to box the new envoy into continuing with the narrow two-party approach.

In sum, the next envoy will have to find new ways to mediate not just between Yemen’s rival parties, but within their ranks, before articulating a vision for peace that includes a much wider range of players than the current UN framework allows for. Just as important, key UN member states will need to give the envoy space and time to hone a new approach, and then get behind a more expansive vision for peace – and demonstrate the will to execute it working in harmony.