نزع سلاح الجنجاويد يشمل «خشم البيوت» في القبائل العربية
نزع سلاح الجنجاويد يشمل «خشم البيوت» في القبائل العربية
Sudan’s Imperilled Transition: Policy Recommendations for the U.S.
Sudan’s Imperilled Transition: Policy Recommendations for the U.S.
Op-Ed / Africa

نزع سلاح الجنجاويد يشمل «خشم البيوت» في القبائل العربية

ماذا يعني اتفاق السلام الذي وقعته الحكومة السودانية في أبوجا أمس مع فصيل رئيسي من فصائل متمردي دارفور؟

في ما يأتي نص لقاء أجرته «الحياة» هاتفياً أمس مع مدير القسم الأفريقي في المنظمة الدولية لمعالجة الأزمات سليمان بلدو، ورد فيه على تساؤلات عن الاتفاق وتأثيراته:

لماذا وقّع اتفاق السلام فصيل مني أركو مناوي ولم توقعه فصائل التمرد الأخرى؟

- وافق فصيل مني أركو مناوي في «حركة تحرير السودان» على اتفاق السلام مع الحكومة بسبب ضغوط ديبلوماسية وعسكرية على الأرض. ديبلوماسياً أثمرت ضغوط الوسطاء الدوليين (الأميركيين خصوصاً) تعديلات على مسودة وثيقة الاتفاق في شكل يُرضي هذا الفصيل تحديداً كونه يسمح باستيعاب عدد أكبر من المتمردين في القوات الحكومية. وبما أن فصيل مناوي هو الأكبر على الأرض فقد كان من الطبيعي أن يرضيه هذا التعديل أكثر من غيره. أما على الصعيد العسكري، فقد كانت قوات مناوي معرّضة لهجوم كبير تستعد لشنه القوات الحكومية والميليشيات المتحالفة معها في ولاية جنوب دارفور، في حال انهارت مفاوضات أبوجا. لذلك، فإن قبوله توقيع الاتفاق جنّب قواته معركة.

أين هو مركز قوة مناوي؟

- معقل مناوي الأساسي في ولاية شمال دارفور، لكن هناك مناطق يسيطر عليها قرب نيالا، عاصمة ولاية جنوب دارفور. وشهدت هذه المنطقة، وتحديداً مدينة قُريضة، وتشهد تصعيداً أمنياً كبيراً منذ فترة بين قوات مناوي والقوات الحكومية، مما أدى الى نزوح ما لا يقل عن 250 ألف شخص في الشهور الثلاثة الأخيرة.

وما هو وضع زعيم الفصيل الآخر في «حركة تحرير السودان» الذي رفض قبول الاتفاق؟

- واجه هذا الفصيل في «حركة تحرير السودان» بقيادة عبدالواحد محمد نور انشقاقاً داخلياً عندما أراد 19 من قادته الميدانيين إطاحته مطلع هذه السنة. لكن الاتحاد الافريقي رفض الاعتراف بالمنشقين طرفاً في مفاوضات أبوجا لضرورة توحيد فصائل التمرد في المفاوضات، مما أرجأ ظهور المنشقين كتنظيم منفصل على رغم انهم في الواقع صاروا بمثابة فصيل ثالث في «حركة تحرير السودان». فهم انشقوا على عبدالواحد نور، لكنهم لم ينضموا الى مناوي.

وماذا عن التوزيع القبائلي لهذه الفصائل؟

- القبائل الثلاث الرئيسية (في التمرد) هي الزغاوة والفور والمساليت. ينتمي مناوي الى مجموعة الزغاوة، بينما ينتمي نور الى فصيل الفور. أما الدكتور خليل إبراهيم، زعيم حركة العدل والمساواة (التي رفضت الاتفاق أيضاً)، فينتمي أيضاً الى الزغاوة، لكن مشروعه قومي يختلف عن فصائل التمرد الأخرى. كما أنه مرتبط بالزعيم الإسلامي الدكتور حسن الترابي، الأمر الذي يفسر ربما سبب امتناعه عن توقيع الاتفاق (الترابي ينتقد ما تقوم به حكومة الرئيس البشير).

وهل ستؤدي انقسامات المتمردين الى مواجهات بينهم؟

- لا أتوقع أن تؤدي انقسامات المتمردين في أبوجا الى مواجهات مسلحة على الأرض.

وكيف سيؤثر الاتفاق على الأوضاع في تشاد؟

- دارفور هي واحدة فقط من المشاكل الداخلية التي يعانيها نظام الرئيس التشادي إدريس ديبي. والهجوم الذي تعرضت له نجامينا في 13 نيسان (ابريل) الماضي شنته جماعة تشادية متمردة مدعومة مباشرة من الخرطوم ولها قواعد في الجنينة في ولاية غرب دارفور. وقد رد حكم الرئيس ديبي على الحكومة السودانية بدعم فصائل التمرد في دارفور، علماً أن هناك «صلة دم» بين قبيلة ديبي، وهي قبيلة الزغاوة، وهي القبيلة نفسها لفصيل مناوي وفصيل زعيم حركة العدل والمساواة.

ومن هو المعني بنزع سلاح الجنجاويد»

- هذا الإسم يُطلق عموماً (على قبائل عربية مختلفة)، لكن المعني به تحديداً هم الميليشيات التي أقامتها الحكومة السودانية وسلحتها، وهذه خاضعة لسيطرة حكومة الخرطوم وهي المعنية بوعدها نزع اسلحة الميليشيات. وهذه الميليشيات هي كناية عن مجموعات عدة من أصول عربية، لكن لا يمكن القول ان هذه القبيلة العربية كلها هي جنجاويد. فقبائل كثيرة عربية رفضت الانخراط في الحرب. لكن الحكومة استطاعت تشكيل ميليشيات مما يُسمى في السودان بـ «خشم البيوت»، أي فروع أو أفخاذ من قبائل انضمت الى الحكومة ويُطلق عليها الجنجاويد بعد إغراءات من الحكومة بأنها ستمنح الأرض التي يُطرد منها سكانها من قبائل المساليت والزغاوة والفور.

وهل يعني الاتفاق ان قوة دولية ستحل محل قوة الاتحاد الافريقي في دارفور؟

- الاتفاق سيفتح الباب أمام تحويل قوة الاتحاد الافريقي الى قوة دولية. ونحن ندعم مضاعفة عديد هذه القوات الى ما بين 10 - 15 الفا من قوات حفظ السلام ومنحها صلاحية الدفاع عن المدنيين ولو من خلال استخدام القوة.

Subscribe to Crisis Group’s Email Updates

Receive the best source of conflict analysis right in your inbox.