تحاشي صراع مفتوح بين الجميع في شمال شرق سورية
تحاشي صراع مفتوح بين الجميع في شمال شرق سورية
Will the Americans Abandon Us?
Will the Americans Abandon Us?
A man gestures at U.S military vehicles driving in the town of Darbasiya next to the Turkish border, Syria. on 28 April 2017. REUTERS/Rodi Said

تحاشي صراع مفتوح بين الجميع في شمال شرق سورية

لقد أصدر الرئيس ترامب أوامره للقوات الأميركية بالانسحاب من شمال شرق سورية. وهذا يخاطر بانتشار الفوضى ويؤكد على الحاجة الملحة للتوصل إلى اتفاق يعيد بسط السيادة السورية على شمال شرق البلاد، ويهدئ الهواجس الأمنية التركية ويسمح بقيام درجة معينة من الحكم الذاتي للأكراد.

  • Share
  • Save
  • Print
  • Download PDF Full Report

لمحة عامة

ما الجديد؟  لقد كان قرار ترامب مفاجئاً، إلا إنه جاء في أعقاب تحذيرات سابقة قال فيها إن وجود القوات الأميركية مبرّر فقط ضمن الحملة لإلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة الإسلامية. قال ترامب إن المهمة أنجزت، رغم أن تنظيم الدولة ما يزال نشطاً في سورية والعراق.

ما أهمية ذلك؟  لم تحضّر الولايات المتحدة الأرضية السياسية للانسحاب بحيث لا يتسبب في صراعات جديدة. سيكون شركاء الولايات المتحدة السوريين في محاربة تنظيم الدولة، بقيادة المقاتلين الأكراد، عرضة للهجوم إما من قبل النظام السوري أو من قبل تركيا المجاورة. كما يمكن أن يكون للصراع الناجم عن هذا الانسحاب تبعات إنسانية كارثية وأن يوفر لتنظيم الدولة فرصة لإعادة التجمع.

ما الذي ينبغي فعله؟  ينبغي على الولايات المتحدة أن تضغط على تركيا لمنعها من مهاجمة قوات سورية الديمقراطية (قسد) التي يقودها الأكراد. وعليها أيضاً أن تشجع قسد على التوصل إلى صفقة مع النظام السوري تحقق الاستقرار؛ كما ينبغي على روسيا الانخراط في حوار مع قسد، والنظام وتركيا. ومن شأن أي فسحة توفرها واشنطن مهما محدوديتها أن تسمح بانسحاب أميركي منظم.

في 19 كانون الأول/ديسمبر، وبعد أيام من تحدث الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى نظيره التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن المسؤولون الأميركيون أن الولايات المتحدة كانت قد بدأت بسحب قواتها العسكرية وموظفيها المدنيين من شمال شرق سورية. كان ترامب قد أبلغ أردوغان أن تلك كانت نيته، لكن بالنسبة لجميع الآخرين تقريباً، فإن الخبر كان مفاجئاً، وبالنسبة لكثيرين كان يشكل مخاطرة؛ حيث إن هذا التحرك، إذا أتى متسرعاً، فإنه يخاطر بنشوء الفوضى في أعقابه. سيكون شركاء واشنطن السوريين في محاربة تنظيم الدولة، بقيادة المقاتلين الأكراد، عرضة للهجوم إما من قبل النظام السوري أو من قبل تركيا المجاورة، التي تعتبرهم إرهابيين. كما يمكن للصراع الناشئ أن يوفر لتنظيم الدولة الفرصة التي يحتاجها لإعادة التجمع.

من شبه المؤكد أنه لم يكن من الحكمة أن تتعهد الولايات المتحدة بوجود عسكري مفتوح في شمال شرق سورية، كما كان المسؤولون الأميركيون قد فعلوا من قبل. لكن إذا أرادت الولايات المتحدة سحب قواتها، فإن عليها أن تضمن قدرة شركائها في قسد على البقاء بدونها. في هذه اللحظة، لا يبدو أن الولايات المتحدة جهزت الأرضية السياسية التي يمكن أن تسمح لها بالانسحاب بشكل مسؤول.

مع وصولها إلى المراحل الأخيرة من حملتها العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية، ينبغي على الولايات المتحدة أن تضغط على تركيا لمنعها من مهاجمة القوات الكردية، وفي الوقت نفسه أن تيسر التوصل إلى صفقة تحقق الاستقرار بين قسد بقيادة الأكراد وبين النظام السوري. وهذا لن يكون سهلاً. المحادثات التي جرت في وقت سابق من هذا العام بين ممثلين عن شمال شرق سورية ودمشق تعثرت بعد أن رفض النظام تلبية مطالب باللامركزية والحكم الذاتي المحلي. قد يصبح الموقف التفاوضي للنظام أقل مرونة الآن وقد أعلنت الولايات المتحدة رحيلها، والذي سيترتب عليه انتهاء الضمانة التي قدمتها بتوفير الحماية العسكرية.

رغم ذلك، فإن الانسحاب الأميركي الوشيك ينبغي أن يقنع الجميع بالحاجة الملحة للتوصل إلى صفقة يتم بموجبها إعادة سيادة الدولة السورية لشمال شرق البلاد؛ وتحرك القوات السورية إلى الحدود مع تركيا، بدعم روسي، وبالتالي تهدئة الهواجس الأمنية التركية ومنع هجومها على قسد؛ والسماح بدرجة من الحكم الذاتي للأكراد. في الشهور الأخيرة، لم تشجع الولايات المتحدة قسد على السعي للتوصل إلى صفقة؛ أما الآن فينبغي لهذا الموقف أن يتغير. قسد بحاجة لوقت ومساحة كافيين للتفاوض بجدية مع دمشق. أما البديل فإنه قد يكون صراعاً عسكرياً يشارك فيه الجميع ينشأ عن الصراع بين قسد، والقوات التركية والسورية؛ وهو صراع قد يكون له تبعات إنسانية كارثية وقد يؤدي إلى عودة تنظيم الدولة الإسلامية إلى النشاط.

بيروت/بروكسل، 21 كانون الأول/ديسمبر 2018

What’s new? President Trump's surprise decision to withdraw U.S. troops from Syria followed previous warnings that he justified their presence only as part of the campaign to defeat the Islamic State (ISIS). Trump said the mission is accomplished, though ISIS remains active in both Syria and Iraq.

Why does it matter? The U.S. has not laid the political groundwork for withdrawal without precipitating new conflicts. Its Syrian partners fighting ISIS, led by Kurdish fighters, will be vulnerable to attack by either the Syrian regime or neighbouring Turkey. The ensuing conflict could have devastating humanitarian consequences and provide ISIS with the chance to regroup.

What should be done? The U.S. needs to press Turkey not to attack the Kurdish-led Syrian Democratic Forces (SDF). It should encourage the SDF to reach a stabilising deal with the Syrian regime, as, in parallel, Russia engages the SDF, the regime and Turkey. More space and time granted by Washington, even if limited, could allow for an orderly U.S. exit.

I. Overview

On 19 December, days after U.S. President Donald Trump spoke with his Turkish counterpart, Recep Tayyip Erdoğan, U.S. officials announced that the U.S. had begun to withdraw its military forces and civilian personnel from north-eastern Syria. Trump had told Erdoğan that such was his intent, but to most everyone else, the news came as a surprise and, to many, a perilous one: if made precipitously, the move risks leaving chaos in its wake. Washington’s Syrian partners in the fight against the Islamic State (ISIS), led by Kurdish fighters, will be vulnerable to attack by either the Syrian regime or neighbouring Turkey, which considers them terrorists. The ensuing conflict could also provide ISIS with the opening it needs to regroup.

It almost certainly was unwise to commit the U.S. to an open-ended military presence in Syria’s north east, as U.S. officials had previously done. But if the U.S. is to pull out its troops, it should ensure that its partners in the Syrian Democratic Forces (SDF) can survive without them. At this point, the U.S. has not yet laid the political groundwork that would allow it to withdraw responsibly.

As it reaches the final stages of its military campaign against ISIS, the U.S. needs to press Turkey not to attack the Kurdish forces and simultaneously to facilitate a stabilising deal between the Kurdish-led SDF and the Syrian regime. It will not be easy. Talks earlier this year between representatives of Syria’s north east and Damascus stalled after the regime refused to bend on demands for decentralisation and local autonomy. The regime’s negotiating position may become even more inflexible now that the U.S. has announced its departure and thus the guarantee of its military protection is set to expire.

Still, an imminent U.S. withdrawal should drive home the urgent need for a deal – one that restores Syrian state sovereignty to Syria’s north east; moves Syrian forces to the border with Turkey, with Russian backing, thus assuaging Turkish security concerns and forestalling an attack on the SDF; and allows for a degree of Kurdish self-rule. In recent months, the U.S. had not encouraged the SDF to seek such a deal; that posture must now change. The SDF needs the space and time to bargain seriously with Damascus. The alternative could be a military free-for-all resulting from a conflict among the SDF, Turkish and Syrian forces that could have devastating humanitarian consequences and regenerate ISIS.

II. “Enduring Defeat”

Trump’s decision to pull military forces out of Syria is the latest wild swing in U.S. Syria policy during his presidency, as the U.S. national security staff has repeatedly battled the president’s own instinct to avoid open-ended engagements in the Middle East.[fn]See Aron Lund, “The Making and Unmaking of Syria Strategy under Trump”, The Century Foundation, 29 November 2018.Hide Footnote Until Trump’s about-face, those officials tied the presence of U.S. troops to ISIS’s “enduring defeat”, which, per their expansive definition, required fundamental change to Syria’s political system and the exit of Iranian-commanded forces from Syria.[fn]Briefing on Syria Meeting and U.S. Strategy”, U.S. Department of State, 27 September 2018. Ambassador James Jeffrey, the U.S. special representative for Syria engagement, elaborated on the logic of “enduring defeat” in his 29 November testimony to a House of Representatives foreign affairs subcommittee: “First of all, you cannot ensure the enduring defeat of ISIS – that’s what we experienced, including me personally in Iraq in 2010 to 2012, of any terrorist organization –if you don’t deal with the root causes of it. Well, the root causes of ISIS, mainly in Syria but to some degree in Iraq, have been, first of all, the horrific behavior of the Assad regime against its own people, giving those people no other chance but to turn to whomever would take up arms against Assad, and that was, unfortunately, including terrorists. Secondly, it is the role of Iran, spreading its tentacles around the Arabic Sunni world. This is an outside force that creates malignant antibodies if we – that is, the international community – do not respond in a proper way. We did not respond in a proper way to Iran’s encroachment into these areas so the peoples of the area, in desperation, fell victim to the false claims, the false promises of ISIS and other terrorist organizations. So we do have to do all three. We cannot just rely on the military defeat of the Caliphate right now along the Mesopotamia, the Euphrates, along the Iraqi border. We have to go after the root causes, and our policy is aimed at that”. “U.S. Policy in Syria”, C-SPAN, 29 November 2018 (at minute 15:12).Hide Footnote Now Trump has reasserted himself. “We have defeated ISIS in Syria, my only reason for being there during the Trump Presidency”, he tweeted on the morning of the 19 December withdrawal announcement.[fn]Tweet by Donald J. Trump, @realDonaldTrump, U.S. president, 7:29 am, 19 December 2018.Hide Footnote

President Trump first made the policy shift – unbeknownst to the State Department or the Pentagon – during a 15 December telephone call with Turkish President Erdoğan. Over the previous month, Turkey had stepped up its pressure on Washington over the U.S. presence in north-eastern Syria. It had become clear to Ankara that ISIS’s “enduring defeat” meant Washington’s continued sponsorship of the SDF and support of an SDF-controlled territorial entity. The SDF is led by the People’s Protection Units (YPG), the Syrian manifestation of the Kurdistan Workers’ Party (PKK), which has waged a decades-long insurgency in Turkey; Ankara accordingly considers it a terrorist organisation and any U.S. support for it intolerable. When the U.S. military established observation posts along the Syrian-Turkish border in late November – to protect Turkey from cross-border infiltration, U.S. officials claimed – Ankara only grew angrier, viewing the move as a hostile act designed to shield its mortal enemy, the PKK.[fn]David Vergun, “U.S. Setting Up Observation Posts on Syria-Turkey Border”, U.S. Department of Defense, 21 November 2018.Hide Footnote

On 12 December, Erdoğan announced that Turkish forces would intervene in Syria “within days”. This declaration set off alarm bells in Washington.[fn]Turkey will launch new military operation in Syria within days: Erdoğan”, Hürriyet Daily News, 12 December 2018.Hide Footnote The Pentagon warned that an attack on Syria’s north east would be “unacceptable”.[fn]Ryan Browne, “US warns Turkey not to attack Syria”, CNN, 12 December 2018.Hide Footnote When Trump spoke to Erdoğan on 15 December, U.S. officials expected him to forcefully reiterate that message. He did not. Instead, he shocked his own staff by telling the Turkish president that an attack by Turkey made no sense since the U.S. would be imminently withdrawing from Syria. Summarising the mood among some, a top official, referring to the chaotic U.S. withdrawal from Vietnam decades ago, reportedly commented, “I was not hired to preside over another Saigon”.[fn]Crisis Group interview, senior U.S. official, December 2018.Hide Footnote

[President Trump] has consistently emphasised that his interest in Syria is limited to defeating ISIS.

Stunning as it was, Trump’s decision should not have come as a real surprise. He has consistently emphasised that his interest in Syria is limited to defeating ISIS.[fn]For example, see Monica Langley and Gerard Baker, “Donald Trump, in exclusive interview, tells WSJ he is willing to keep parts of Obama health law”, Wall Street Journal, 11 November 2016.Hide Footnote In March 2018, he undercut a previous open-ended commitment to remaining in Syria by declaring, unprompted, that the U.S. would withdraw its forces from Syria “very soon”.[fn]Michael Crowley and Nahal Toosi, “Trump wants ‘out’ of Syria ‘very soon,’ contradicting top officials”, Politico, 29 March 2018. For the iteration of U.S. Syria strategy that President Trump upended with his March and April remarks, see “Remarks on the Way Forward for the United States Regarding Syria”, U.S. Department of State, 17 January 2018.Hide Footnote In subsequent internal deliberations, he opted to pull out of Syria even at the potential cost of leaving a vacuum that, his aides warned, could be filled by Russia and Iran.[fn]Matthew Lee and Josh Lederman, “Trump wants out of Syria, but don’t say ‘timeline’”, Associated Press, 6 April 2018.Hide Footnote

In the ensuing months, Trump’s national security staff – with an assist from French President Emmanuel Macron[fn]Syria air strikes: Macron says he convinced Trump not to pull out troops”, BBC, 16 April 2018.Hide Footnote – convinced him to remain in Syria as part of a regionwide strategy of “maximum pressure” on Iran.[fn]Karen DeYoung, “Trump agrees to an indefinite military effort and new diplomatic push in Syria, U.S. officials say”, Washington Post, 6 September 2018.Hide Footnote But that consideration could only override his hard-wired preferences for so long.

In truth, from the outset the Trump administration’s plan to use the U.S. presence in Syria’s north east to curtail Iranian influence in Syria was both unrealistic (a few thousand U.S. troops were never going to make a discernible difference to Iran’s influence) and impracticable. It also risked inviting a dangerous counter-escalation by the Syrian regime and its allies. The withdrawal announcement arguably solves those potential problems.

But if it might address some problems, it could create another: for all their talk of ISIS’s “enduring defeat”, U.S. officials may have given it a new lease on life. Indeed, if a rushed withdrawal prompts a military free-for-all involving the SDF, Syrian regime and Turkish forces, ISIS could exploit the ensuing chaos to stage a comeback. More broadly, and ironically, by stretching the concept of ISIS’s “enduring defeat” to include an assortment of dubiously related goals over an unlimited timeframe – rather than setting a discrete goal and planning for a managed exit – U.S. officials may have missed the opportunity to secure the counter-ISIS campaign’s gains after a U.S. withdrawal. Instead, they may have set up the U.S. for a sudden, wrenching exit that raises the risk that ISIS’s defeat could be at least partially undone.

Trump’s tweet notwithstanding, ISIS is not yet defeated. It retains a stubborn territorial foothold along the banks of the Euphrates near the border with Iraq, where its fighters have held off the SDF for more than a year.[fn]Falih Hassan and Rod Nordland, “Battered ISIS keeps grip on last piece of territory for over a year”, The New York Times, 9 December 2018.Hide Footnote It has underground cells that continue to carry out bombings and assassinations beyond that river enclave in both Syria and Iraq. It also has an unknown number of sympathisers among local communities that the organisation ruled for three years.[fn]See Liz Sly, “America’s hidden war in Syria”, Washington Post, 14 December 2018.Hide Footnote

Effectively defeating ISIS does not require a long-term U.S. military presence in north-eastern Syria. An ongoing U.S. military deployment could in fact stoke destabilising resentments over the medium term, as the Syrian regime and others encourage loyalists and disgruntled locals to engage in violence and sabotage.[fn]Crisis Group interviews and communications, January-May 2018. See Crisis Group Middle East Report N°190, Prospects for a Deal to Stabilise Syria’s North East, 5 September 2018.Hide Footnote Eventually, U.S. forces were going to – indeed should – leave. But this ought to have been preceded by a minimum of preparation. Instead, promises of a sustained presence were followed by the announcement of a swift exit. An abrupt, uncoordinated U.S. withdrawal could expose the U.S.’s Kurdish allies to deadly attack by Syrian regime and Turkish forces, with the ensuing chaos allowing ISIS to make a resurgence.

III. Kurds Betrayed, Again

The most immediate and troubling effect of the U.S.’s withdrawal announcement is to leave the north east’s residents and the U.S.’s main local ally in the counter-ISIS campaign, the Kurdish-led SDF, in the lurch.

In recent months, the SDF has engaged in talks on future administrative and political arrangements with the Syrian regime, albeit without success. Trump’s March 2018 remarks which suggested the U.S. was leaving had spurred the SDF to initiate talks with Damascus; in July and August, an SDF-linked civilian delegation met with government officials in the Syrian capital. Behind the scenes, Russia also was playing a brokering role. Negotiations quickly reached an impasse, however. Damascus suggested only minor adjustments to local civil administration within the regime’s current structure, while the SDF-linked representatives insisted on negotiations over Syria’s constitution and more substantive decentralisation.[fn]Crisis Group interviews, YPG/PYD officials, north-eastern Syria, July-August 2018. See Crisis Group Report, Prospects for a Deal to Stabilise Syria’s North East, op. cit.Hide Footnote Meanwhile, once the Trump administration had (seemingly) decided to remain indefinitely, U.S. officials assured their SDF partners that the U.S. was staying, relieving any pressure to deal. U.S. officials shifted their tone on negotiations with the regime, discouraging the SDF from pursuing talks.[fn]Crisis Group interviews, U.S. officials, December 2018.Hide Footnote

Now, the SDF will need to resume the talks in earnest, albeit from a far weaker bargaining position. Historical YPG/PKK ties with Damascus could help push them forward, but the impasse previously reached demonstrates the wide gap between what the SDF wants and what Damascus is willing to give. That gap must be closed if the two sides are to arrive at a deal that can plausibly forestall a Turkish attack on the SDF.

Both sides have reasons to deal. The SDF undoubtedly has the greater incentive; it is the party facing the prospect of Turkish invasion somewhere along Syria’s long northern frontier. Ankara is justifiably confident that it can crush an SDF deprived of U.S. military support after overwhelming the YPG earlier this year in Afrin, an enclave in Syria’s Aleppo province with more difficult hilly terrain. But Damascus also needs an agreement. Without a deal, the regime risks losing more Syrian territory to Turkey. Syria is still protesting Turkey’s “salkh” (skinning off) of coastal Iskanderun from Syria in 1938.[fn]On the anniversary of the crime of skinning off Liwa Iskanderun… A right does not die so long as demands are behind it”, SANA, 29 November 2018 (Arabic). Iskanderun – today, Turkey’s Hatay province – joined Turkey in a 1939 referendum whose integrity Syria still disputes.Hide Footnote Since 2016, Turkey has seized additional territory in Aleppo to pre-empt the YPG’s westward advance along Turkey’s southern border and deployed Turkish troops to observation points around rebel-held Idlib governorate. It remains unclear how or when Turkish forces will leave. For the regime, a Turkish invasion of north-eastern Syria could mean indefinitely ceding the Syrian territory richest with oil and wheat.

Turkish officials have only limited confidence in the Syrian regime’s ability or willingness to secure Syria’s Turkish border.

Turkish officials have only limited confidence in the Syrian regime’s ability or willingness to secure Syria’s Turkish border and neutralise what Ankara sees as a YPG/PKK threat. In Afrin, Turkey continued its offensive despite the entry of pro-regime paramilitary units into combat alongside the YPG.[fn]See Crisis Group Report, Prospects for a Deal to Stabilise Syria’s North East, op. cit.Hide Footnote Still, the deployment of Syrian army forces along the north-eastern frontier could make Turkey think twice. Turkey may not be prepared to attack the official military forces of its sovereign neighbour, particularly if Russia extended these forces its protection.

The U.S. can play a salutary role in restraining Turkey as the SDF and Damascus negotiate. The U.S. has obvious coercive leverage over Turkey, such as the sanctions it deployed against Turkey to secure the release of detained pastor Andrew Brunson.[fn]American pastor Jonathan Brunson was held in Turkey for nearly two years on espionage charges, eventually prompting the Trump administration to impose sanctions on Turkey to press for Brunson’s release. A Turkish court ordered Brunson’s release in October 2018. See Adam Goldman and Gardiner Harris, “U.S. Imposes Sanctions on Turkish Officials Over Detained American Pastor”, The New York Times, 1 August 2018; Carlotta Gall, “Turkey Frees Pastor Andrew Brunson, Easing Tensions With U.S.”, The New York Times, 12 October 2018.Hide Footnote But the Trump administration has also worked enough to repair bilateral ties with Turkey, including with measures like the Manbij “roadmap” and now the withdrawal from north-east Syria, to have generated some goodwill.[fn]In June 2018, Turkey and the U.S. announced a “roadmap” for defining and implementing agreed-upon governance and security arrangements in the SDF-held eastern Aleppo town of Manbij. See Crisis Group Report, Prospects for a Deal to Stabilise Syria’s North East, op. cit. The two sides have since moved forward with the phased implementation of the agreement, although not always swiftly enough for Ankara’s liking. Turkish and U.S. officials, Crisis Group interviews, Ankara and Washington, November 2018.Hide Footnote Trump should use it to get Turkish agreement not to launch an attack in the north east. After Trump’s announcement, Turkey’s Erdoğan said he would delay any new military action.[fn]“The phone call we made with Trump, as well as the contacts of our diplomatic and security units, and the statements made by the American side led us to wait for a while [for an operation east of the Euphrates river] …. Of course this is not an open ended waiting process". Turkish Prime Minister Recep Tayyip Erdoğan, “Turkey to delay operation east of Euphrates, Syria”, Anatolian Agency, 21 December 2018.Hide Footnote

Still, it is Russia’s genuine backing of an agreement that would be critical. Russia is well positioned to take into account both Syrian and Turkish concerns in that it supports a return of Damascus’ sovereignty over the entirety of the territory while also having an interest in maintaining strong ties to Ankara. In the earlier case of Afrin, Russia was unwilling to support a merely symbolic regime return that would have left the YPG in effective control and Turkey’s security concerns unaddressed.[fn]In Afrin, Russia stressed to the YPG that only the full return of the regime, including its army and security services, could avert a Turkish attack. The YPG refused, and so Russia stood aside as Turkey invaded. The YPG’s counter-offer of a token Syrian military deployment on the border and the restoration of the symbols of the Syrian state, including flags, was not accepted by Damascus. By the time the Syrian regime decided to send Syrian military forces into Afrin in support of the YPG, Turkey was already mid-offensive and would not be deterred. Ibid.Hide Footnote This time could be different: as Russia did with Israel and Jordan in Syria’s south west earlier this year, it could work toward a solution that genuinely returns the north east to regime control while also meaningfully addressing Turkey’s security concerns.[fn]Ahead of the Syrian regime’s offensive to retake Syria’s opposition-held south west, Jordan’s foremost concern was a rush of would-be refugees toward its border, while Israel was worried about Iranian-linked military units approaching the occupied Golan Heights and establishing a permanent presence. See Crisis Group Middle East Report N°187, Keeping the Calm in Southern Syria, 21 June 2018. Russia and the Syrian regime sequenced their offensive and pursued negotiated settlements with rebels in a way that dispersed an initial buildup of displaced people along the Jordanian border and then cut off the Jordanian border entirely as the offensive proceeded toward the Golan. Despite some unconfirmed reports to the contrary, there was seemingly no large-scale involvement by Iranian-controlled units in the offensive. Israeli officials now say that the Iranian-linked presence in the south west is at tolerable levels. According to one Israeli official: “It is very limited for now. Not a significant concern at present. We keep watching, of course”. Crisis Group interview, November 2018.Hide Footnote For neighbouring countries with non-existent or dysfunctional relationships with the Syrian regime, indeed, Russia appears prepared to be their interface with Damascus.[fn]According to one Western diplomat: “It’s that way with everyone – the U.S., the Jordanians, the Arabs. Nobody wants to talk to the regime – wants to, or can. Everyone talks to the Russians because they can. How messed up is this situation that Russia is the moderate intermediary?” Crisis Group interview, Amman, October 2018.Hide Footnote

Whether Russia will be willing to argue on behalf of the SDF is a more difficult issue. In the south west, Russia has smoothed the return of the Syrian regime: deploying military police, mediating between state authorities and locals, and interceding to secure the release of individual detainees. But it has not stopped the regime in its tracks, or prevented the Syrian state from exercising sovereign control over Syrian citizens.[fn]One Syrian aid worker said: “Even Russia doesn’t try to minimise the power of Syrian intelligence. The Russians say, ‘You’re a Syrian citizen, this is your government. It can do what it wants if it has something against you’”. Crisis Group interview, Amman, October 2018.Hide Footnote Given its ties to the SDF, Russia is likely interested in arranging preferential terms for it under restored regime authority – but preferential within limits, if the past is a guide.

Still, Russia’s interests would be served by helping Syria’s Kurds. Russia’s chief priority in Syria appears to be restoration of the Syrian state’s sovereignty over the entirety of Syrian territory. It has an incentive to prevent Turkey from taking over more of the country, including the north east, and to broker an arrangement for the SDF that allows the regime to return with minimal violence. In so doing, it could claim to have assisted all three constituencies and thus bolstered its regional position: Syria by allowing it to restore its sovereignty; Turkey by limiting the Kurds’ authority and denying them control of the Turkish border; and the Kurds by avoiding a military attack against them.

IV. Conclusion

A U.S. withdrawal from Syria is not necessarily the wrong decision, or a trigger for lethal conflict; it is the “how” of that withdrawal that is acutely important. While another U-turn cannot be excluded, Trump seems to have set the U.S. on a course toward leaving Syria, but details remain unclear. There may yet be some flexibility on the move’s pace; any additional time, even limited, could allow the U.S. military and coalition allies to prepare an orderly exit.

In whatever time is left, the U.S. needs to do all it can to press and persuade Turkey not to launch an attack on SDF-controlled territory while allowing SDF-Damascus talks to proceed.[fn]Crisis Group described the outlines of such a deal in Crisis Group Report, Prospects for a Deal to Stabilise Syria’s North East, op. cit.Hide Footnote The SDF fought alongside and on behalf of the U.S. to expel ISIS from its territorial seat, from which it plotted or at least inspired terror attacks worldwide. Abandoning the SDF would have lasting negative consequences for the U.S.’s ability to cultivate counter-terrorism partners; it would also be wrong.

Russia also should use what time it has to ensure the post-U.S. phase does not devolve into chaos. Russia should initiate talks with Turkey, the Syrian regime and the SDF aimed at effecting a transition in north-eastern Syria that would avert a violent free-for-all. This transition will likely require the return of Syrian regime forces to the Syrian-Turkish border as well as a political arrangement leaving Syrian Kurds with a measure of local self-rule.

Beirut/Brussels, 21 December 2018

 
People gesture at a U.S military vehicle travelling in Amuda province, northern Syria, on 29 April 2017. REUTERS/Rodi Said
People gesture at a U.S military vehicle travelling in Amuda province, northern Syria, on 29 April 2017. REUTERS/Rodi Said

هل سيتخلى الأميركيون عنا؟

كبير محللينا للشؤون السورية نوح بونسي يزور شمال شرق سورية للقاء منظمة كردية سورية تمكنت من تحقيق استقرار نسبي في المنطقة، رغم معرفتها بأن طريق التحديات  لا تزال طويلة جدا أمامها – خصوصاً في فيما يتعلق بالدعم الأميركي بعيد المدى.

القامشلي، سورية – يستقبلني عبد المنعم كالمعتاد لينقلني معه من مكتب الجمارك على الضفة السورية من نهر دجلة. وخلال رحلتنا إلى مدينة القامشلي، نمرّ إلى جانب تلة يعلوها مركز قيادة قصفته الطائرات التركية قبل نحو خمسة أسابيع. يلتفت عبد المنعم من مقعد السائق ويسأل: "هل يُعقل فعلاً أن الأميركيين لم يكونوا يعرفون أن تلك الضربات الجوية قادمة؟".

الهجمات التركية قتلت 20 من أعضاء وحدات حماية الشعب، التشكيل العسكري الكردي الذي يسيطر على جزء كبير من شمال سورية. بالنسبة لعبد المنعم والعديد من الأكراد السوريين، تشكل هذه صدمة حقيقية؛ فرغم العلاقات التي تزداد عمقاً بين وحدات حماية الشعب والقوات الأميركية على الأرض، فإن الأخيرة لم تقم بردع الضربات التركية ولم تقدم تحذيرات كافية قبل وقت كافٍ لتتمكن وحدات حماية الشعب من إخلاء المباني المستهدفة.

وراء هذا التساؤل يكمن سؤال أعمق سمعته مرات لا حصر لها خلال زياراتي لشمال سورية: "هل ستتخلى الولايات المتحدة عن حلفائها الأكراد؟" ما من جواب مؤكد على هذا السؤال، وهو ما يذكّر بالهشاشة التي تخفيها جزئياً المكاسب المثيرة للإعجاب التي يحققها الأكراد ضد تنظيم الدولة الإسلامية. تدخل وحدات حماية الشعب مرحلة جيوسياسية متفجرة، حيث يحيط بها الخصوم والأعداء، دون أن يكون لديها ضمانات من شركائها الأميركيين.

في هذه الزيارة والزيارات التي تلتها لأنقرة وواشنطن، كان جزءاً من مهمتي استكشاف وسائل لضمان أن التقدم الذي تحققه القوات التي يهيمن عليها الأكراد والمدعومة أميركياً في شمال سورية لا يشكل مجرد تمهيد لاندلاع جديد لصراع مهلك من الصراعات التي ميزت الحرب التي دخلت عامها السابع في سورية.

شمال سورية، غرب كردستان

هذه زيارتي الخامسة إلى شمال سورية خلال العامين الماضيين، وقد بدأت بشكل مألوف برحلة سريعة بعبّارة معدنية صغيرة نقلتني مع اثنين من عمال الإغاثة عبر نهر دجلة الموحل من إقليم كردستان العراق.

العبّارة المعدنية تنقل المسافرين إلى الضفة السورية لنهر الدجلة Noah Bonsey

لقد عشت في دمشق لفترتين منفصلتين قبل الحرب؛ واكتسبت أصدقاء مقربين، وتعلمت اللغة العربية، ولا زلت أتحدثها بطلاقة إلى حد ما (بلهجة أميركية مضحكة). لكنني أعي أيضاً وضعي كأجنبي في هذا البلد، خصوصاً عند الدخول والخروج منه، بالنظر إلى أن عبور الحدود يشكل امتيازاً لا يتمتع به الأشخاص الذين أتواصل معهم هنا. حتى وأنا أكتب هذه المقالة، فإني أحاذر من تصوير تجربة دخول منطقة حرب على أنها حكاية مثيرة، إذ ما من أحد حولي يتمتع بخيار الكتابة عن تجربته على أنها رحلة استكشافية. وهذا يفرض عليَّ مسؤولية أتشاطرها مع جميع زملائي في مجموعة الأزمات: وهي التمثيل الصادق والاحترام للأصوات التي نسمعها في الأنحاء التي نغطيها من العالم. ولا يتمثل الامتياز الذي أتمتع به بمجرد عبور الحدود جسدياً، بل بالوصول إلى جمهور من القراء لا يستطيع الأشخاص الذين أتحدث معهم الوصول إليه.

ولا يتمثل الامتياز الذي أتمتع به بمجرد عبور الحدود جسدياً، بل بالوصول إلى جمهور من القراء لا يستطيع الأشخاص الذين أتحدث معهم الوصول إليه.

يفتش عنصران أمنيان كرديان شابان حقائبي عندما نصل إلى الضفة السورية من النهر. أرمي حقيبتي بسيارة عبد المنعم، ونمضي بالسيارة لمسافة قصيرة إلى بناء جديد للجمارك حيث يتفقد موظف شاب جواز سفري وأوراقي. الإجراءات الرسمية والجو المحيط تحمل جميع السمات الشكلية لنقطة عبور للحدود في الشرق الأوسط، ولا ينقصها إلا شيء واحد: رموز دولة معترف بها دولياً.

ليس هناك أعلام حول المعبر الحدودي، كما أن الموظف يضع ختم المنطقة على ورقة منفصلة، وليس على جواز سفري. هناك تشكيلة كبيرة من الميليشيات والأحزاب والكيانات الإدارية التي تنشط على مسرح الشمال الشرقي لسورية، والعديد منها يرتبط رسمياً بـ "الإدارة الذاتية الديمقراطية" التي تدير المناطق التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب. إلا أن جميع خطوط السيطرة الفعلية في الكانتونات الثلاثة التي يتكون منها "النظام الاتحادي الديمقراطي لشمال سورية" تمر من خلال كوادر تتمتع بخبرة سنوات في التنظيم المسلح الذي مضى على تأسيسه 40 عاماً في تركيا والذي تراوده طموحات قومية كردية عميقة، وهو حزب العمال الكردستاني.

Browse the slideshow to see where Noah travelled during his field research in Syria in June 2017. International Crisis Group/KO

إلا أن اسم حزب العمال الكردستاني نادراً ما يستخدم هنا. معظم الدول الغربية، بما في ذلك الولايات المتحدة، تضعه على قائمة المنظمات الإرهابية، بسبب حربه الطويلة والعنيفة مع الدولة التركية. الأكراد يسمون المنطقة التي يديرونها حالياً في شمال سورية "روجافا"، وهي التي تعني "الغرب" باللغة الكردية، أو الجزء الغربي من الأراضي التي يقطنها 30 مليون كردي والتي كانت مقسمة على مدى القرن الماضي، أو على مدى أكثر من قرن بين تركيا، وسورية، والعراق، وإيران ودول مجاورة أخرى.

بعد أن تم التحقق من أن أوراقنا سليمة، أصبحنا أنا وعبد المنعم أحراراً في أن نتحرك كيفما شئنا. أمامنا أولاً الرحلة الطويلة والحارة بالسيارة إلى مدينة القامشلي، عبر حقول النفط ومروراً إلى جانب آبار النفط التي ركبت عليها أجهزة ضخ أشبه برؤوس الحمير التي تحرك رؤوسها صعوداً وهبوطاً والتي كانت توفر الدخل لحكومة دمشق. لا تزال الأذرع الحديدية الكبيرة تتحرك صعوداً وهبوطاً لتضخ النفط في شبكة من أجهزة تكرير النفط محلية الصنع تنتج نوعاً غير نقي من المازوت يحدث خراباً مستمراً بمحركات الشاحنات وغيرها في سائر أنحاء شمال سورية.

يأخذنا الطريق بجوار الحدود مع تركيا، التي تبدو قريبة جداً لكن بعيدة جداً في الوقت نفسه. منذ تدفق ثلاثة ملايين لاجئ سوري عبر الحدود خلال السنوات الخمس الماضية. فإن الحدود باتت اليوم مغلقة بإحكام إلى حد ما. أرى أبنية سكنية جديدة على مسافة أبعد من أبراج المراقبة الحدودية، وأربط هاتفي المحمول بالإشارات الهاتفية التركية، لكن وحدهم المهربون العتاة يخاطرون بمحاولة اجتياز أسيجة الأسلاك الشائكة أو تسلق الأجزاء الجديدة من الجدران الاسمنتية.

هدوء  في القامشلي

إلا أنني نادراً ما أسمع أصوات الحرب، حتى في المناطق التي استعيدت مؤخراً من تنظيم الدولة الإسلامية. الحقيقة هي أن هذه المناطق يسودها شعور عام بدرجة كبيرة من الأمان – على الأقل بالنسبة لزائر أجنبي. المشاعر أكثر حدة بالطبع في المناطق التي حررت حديثاً، حيث لا تزال الكتابات الجدارية القديمة لتنظيم الدولة الإسلامية تغطي بعض الجدران وحيث لا تزال الثقة بين السكان وحكامهم الجدد محدودة. كما حدثت بعض التفجيرات بين الحين والآخر في القامشلي ومناطق أخرى تسيطر عليها وحدات حماية الشعب. إلا أن التفجيرات هذه أصبحت أقل عددا وتواترا، على الأقل خلال العام الماضي.

نصل إلى القامشلي مع بداية فترة ما بعد الظهر. أجتمع بصديقي وزميلي يازر عثمان، ونمضي إلى سوق المدينة لشراء طعام الإفطار، حيث يتم كسر الصيام عند غروب الشمس في شهر رمضان. أيام حزيران الطويلة هذه حارة جداّ، إلا أن يازر  يلاحظ أن طقوس رمضان أوضح مما كان في السنوات الأخيرة؛ حيث إن عدداً أكبر من سكان المدينة يبدون صائمين، ربما جزئياً بسبب الشعور السائد بأن الوضع الأمني قد تحسن.

يازر في سوق القامشلي قبل الإفطار Noah Bonsey

لكن في حين أن الاستقرار يتعزز في جزء كبير من المناطق التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب، فإن هامش المنافسة السياسية لم يتسع. نتعمد أنا وزملائي في مجموعة الأزمات بشكل عام الاجتماع بشخصيات معارضة خلال زياراتنا، والعديد منهم مرتبطون بالخصم العراقي لحزب العمال الكردستاني، وهو الحزب الديمقراطي الكردستاني. لكن عند وصولنا إلى القامشلي، أعلم أن معظم الشخصيات التي التقيتها في زيارات سابقة إما اعتقلت أو غادرت البلاد خوفاً من الاعتقال. "الإدارة الذاتية الديمقراطية" لوحدات حماية الشعب تبرر هذه الإجراءات بالإشارة إلى رفض المعارضة تسجيل نفسها لدى الإدارة كأحزاب سياسية. خصوم وحدات حماية الشعب من جهتهم يرفضون التسجيل لأنهم لا يعترفون بسلطة الإدارة الذاتية ولا يرغبون بإسباغ الشرعية على الهيمنة الأحادية لوحدات حماية الشعب. تحظى هذه الأحزاب ببعض التأييد الشعبي في المجتمع الكردي، لكنها لا تمتلك الوسائل التي تمكنها من مواجهة السيطرة العسكرية والسياسية الراهنة لوحدات حماية الشعب. في الواقع فإن بعض مسؤولي وحدات حماية الشعب الذين ألتقيهم يشتكون من أن اعتقال شخصيات المعارضة تحدث أثراً عكسياً، ويقولون إنها تستهدف أشخاصاً لا يشكلون تهديداً ملموساً، بينما تغذي هذه الاعتقالات الانتقادات المحلية والدولية التي تشير إلى أساليب  استبدادية.

قوات تابعة لدمشق في حاجز لها داخل القامشلي. يبقى قسم من المدينة تحت سيطرة النظام السوري Heiko Wimmen

وحدات حماية الشعب ليست وحدها بالطبع؛ إذ إن لديها ترتيبات مع نظام دمشق يسمح بموجبه لقوات الرئيس بشار الأسد بوجود رمزي في بضعة كتل في مركز المدينة. أستطيع أن أنتقل مشياً على الأقدام أو بالسيارة في مناطق تقع تقنياً تحت سيطرة النظام، وأن أنظر إلى صور الأسد وأن أمرّ بجانب طواقم عسكرية تابعة للنظام. لكن هناك بضعة أماكن يفرض عليها نظام الأسد سيطرة محكمة، مثل مطار القامشلي، الذي لا أذهب إليه. لا تزال الطائرات تطير ذهاباً وإياباً من وإلى دمشق ويُفهم على نطاق واسع بأن ثمة وجوداً لعناصر روسية وإيرانية هناك. في الوقت نفسه، فإن بضعة قواعد صغيرة في المناطق التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب تستضيف بضع مئات من الطواقم العسكرية الأميركية الموجودة حالياً في الشمال، والتي يصعب عليَّ الاقتراب منها أيضاً. في الوقت الراهن، يميل ميزان القوى في المسائل اليومية وفي المناطق المدنية بقوة لصالح وحدات حماية الشعب، وليس لصالح النظام. وثمة اعتقالات، بل حتى صدامات تحدث بين الحين والآخر في تجاذب مستمر بين هذين الطرفين المتنافسين. عليهما أن يتعاملا مع بعضهما البعض، لكنهما لا يحبان بعضهما بالضرورة.

مع اقتراب موعد الإفطار، يقدم لي يازر إحاطة حول التطورات المحلية الأخيرة، كما نناقش الاجتماعات التي يمكن أن نعقدها والزيارات التي يمكن أن نقوم بها خلال الأيام القادمة. عندما تغرب الشمس، نجتمع مع أسرته على وجبة زاخرة بالطعام والأحاديث.

أحد الموضوعات المحورية للنقاش هنا  يدور حول من لا يزال موجوداً ومن غادر. يشعر الناس بأن شرائح واسعة جداً من مجتمعاتهم وعدد كبير من جيرانهم غادروا المنطقة بشكل عام بسبب حالة عدم الاستقرار التي أحدثتها الحرب، والصعوبات الاقتصادية التي تلتها، والتجنيد الإجباري. النظام يريد الآن جميع الذكور حتى سن الثانية والأربعين؛ ويتخوف الرجال من أنهم إذا مضوا بعيداً في عمق الجيوب التي يسيطر عليها النظام فإنه سيتم احتجازهم وإرسالهم إلى إحدى الجبهات البعيدة. الأمر الأكثر أهمية هو أن هناك عملية تجنيد إجباري تديرها وحدات حماية الشعب وتستهدف الذكور بين سن الثامنة عشرة والثلاثين من العمر، وهو ما زاد في أعداد المنتسبين إلى وحدات حماية الشعب والقوى التابعة لها، لكنه أيضاً دفع الشباب باتجاه تركيا وأوروبا. من ناحية أخرى، هناك عدد كبير من السكان الجدد الذين وصلوا من أجزاء من البلاد أقل استقراراً من هذه المنطقة.

"الإدارة الذاتية الديمقراطية"

نبدأ أنا ويازر اليوم التالي بزيارة إلى صديقنا أحمد سليمان، وهو قيادي في حزب التقدمي الكردي في سوريا يسعى إلى سلك طريق وسطي بين  وحدات حماية الشعب (وذراعها السياسي حزب الاتحاد الديمقراطي) من ناحية،  ومنافسيها من ناحية أخرى. نناقش المحاولة الروسية الأخيرة لإطلاق حوار ما بين دمشق و حزب الاتحاد الديمقراطي و احزاب  كردية أخرى، والتي لم تأتي بنتيجة ملموسة حتى الآن. و نتطرق  في حديثنا إلى إحدى الأسئلة المركزية في الحرب السورية حول مدى قدرة روسيا واستعدادها للضغط على نظام الأسد نحو تنازلات ذات معنى. حتى الآن على الأقل، يبدو ذلك المدى قصير.

 

ذلك المساء نذهب بسيارة نحو ساعة غربا إلى مدينة عامودا لنجتمع بمسؤولين محليين رفيعين. أحدهما مسؤول العلاقات الخارجية، والثاني هو أحد الذين يلعبون دوراً قوياً خلف الكواليس. من الصعب أن يكون المرء دقيقاً فيما يتعلق بالأسماء والمناصب بسبب تنوع واختلاف الواجهات السياسية والأسماء المختصرة التي يستخدمها الأشخاص المرتبطون بحزب العمال الكردستاني والمنظمات التابعة له في المنطقة. يكفي القول إن السلطة المدنية في المناطق التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب تسمى الإدارة الذاتية الديمقراطية، ووحدات حماية الشعب هي الذراع العسكري؛ أما الذراع السياسي فيسمى حزب الاتحاد الديمقراطي. لقد طلب الرجلان الاجتماع بي لمناقشة تقارير مجموعة الأزمات التي تستند إلى العمل الميداني الذي قمت به أنا وزملائي في مجموعة الأزمات في زيارات سابقة، ووضحا لنا أن علي أن ألتقي بهما قبل الذهاب إلى أي منطقة أبعد من عامودا.  

الأمر الأكثر أهمية بالنسبة لهم هو أنهم يريدون تفنيد ما نقوله عن ارتباطهم بحزب العمال الكردستاني. إنهم يقرّون بأنهم ملتزمون بالفكر العلماني المستلهم من الماركسية لزعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان، الذي يقبع في السجن في تركيا منذ عام 1999، وبتعليماته فيما يتعلق بالحكم المحلي. وبالفعل، فإن صور أوجلان موجودة في كل مكان في شمال شرق سورية – على جوانب الطرقات، وفي ساحات المدن والبلدات، وفي مكاتب بعض مسؤولي "الإدارة الذاتية" ووحدات حماية الشعب.

يصر الرجلان على أن الهيكليات السياسية والعسكرية  في شمال سورية "منظمات منفصلة تماماً" عن حزب العمال الكردستاني، وهي مقولة تعكس الخط الرسمي. يضيفون فوارق وتفاصيل دقيقة قائلين إننا في مجموعة الازمات نركز أكثر مما ينبغي على العلاقة مع حزب العمال الكردستاني بالمقارنة مع المسائل الأخرى، مثل النواحي الإيجابية لإدارتهم. ويبدون قلقهم من أننا نسهّل على تركيا تبرير مهاجمتهم، كما فعلت في ضربات جوية شرسة قبل زيارتي ببضعة أسابيع. أشير إلى أن إنكار الربط بحزب العمال الكردستاني ليس مقنعاً، وكي يتمتعوا بالمصداقية، سيترتب عليهم فعل المزيد لتعزيز الطبيعة المحلية لإجراءات الإدارة والأمن في المناطق التي يسيطرون عليها. وألاحظ أن كانتوناتهم في شمال شرق سورية تتوسع بينما القوى المحيطة بهم ضعيفة، والولايات المتحدة بحاجتهم في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية. إلا أن هذه الظروف ستتغير في النهاية. ولحماية ما حققوه حتى الآن، اقترح أنهم بحاجة لأن يكون لهم هوية متمايزة ومنفصلة كي يحصلوا على ضمانات أمنية خارجية، سواء من الولايات المتحدة أو في تفاهم مع تركيا، أو كلا الأمرين معاً.   

تتكون المقابلات الميدانية من خليط من الإصغاء، والتعلم، والشرح والبحث.

تتكون المقابلات الميدانية من خليط من الإصغاء، والتعلم، والشرح والبحث. والتعرف على مثل هؤلاء المسؤولين بشكل جيد يشكل جزءاً مهماً من هذه العملية. أعرف أحد هؤلاء المسؤولين من قبل، وهذه هي المرة الأولى التي ألتقي فيها المسؤول الآخر. أشرح كيف ننظر في مجموعة الأزمات إلى التحديات الأوسع للصراع التي يواجهونها محلياً، فيما يتعلق بتركيا، وفيما يتعلق بالموقف المعقد للولايات المتحدة حيالهم. في البداية تكون المحادثة متوترة، لكنها تصبح أكثر دفئاً مع تقدم الأمسية. أخبرهما بالأفكار المعمقة التي حصلت عليها من زياراتي لمقابلة مسؤولين في أنقرة وواشنطن ، وهي أماكن لا يستطيعون الذهاب إليها. كلما تمكنا أنا والأشخاص الذين أتحدث إليهم من التعلم أكثر من بعضنا بعضاً، كلما تمكنا من بناء علاقاتنا، وكلما أصبحت تلك التجربة والدروس المستقاة منها أكثر أهمية.

النتيجة هي نهاية ودية؛ حيث إنهم متأكدون من أنني أفهم مخاوفهم وشواغلهم، ويبلغونني بأني أستطيع التنقل حيثما شئت. إلا أن هذه نعمة ونقمة في الوقت نفسه؛ حيث يريدون مني أن أصطحب مرافقاً خلال زياراتي للبلدات ذات الأغلبية العربية في الغرب: تل أبيض، ومنبج وعين عيسى (حوالي 50 كم شمال الرقة). وهذا، نظرياً على الأقل، من أجل المحافظة على أمني وسلامتي؛ لكن يبدو أنهم ينوون التحقق من أن ما يقال لي ينسجم مع ما نكتبه في تقاريرنا. هذا الترتيب ليس مثالياً، لكنه مقبول في ظل الظروف السائدة. في الأيام التالية لا أشعر بأن أحداً يراقبني على نحو لصيق أكثر مما ينبغي.

في الطريق إلى منبج

في اليوم التالي أستيقظ مبكراً، وأتصل بالمرافق وأتوجه إلى منبج، وهي الحافة الأكثر بُعداً إلى الغرب في المناطق التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب. أحد امتدادات وحدات حماية الشعب هو تحالف يسمى قوات سورية الديمقراطية – التي تضم عناصر عربية – وقد استولى تحالف قوات سورية الديمقراطية على منبج في آب/أغسطس 2016. إنها رحلة نتّجه فيها غرباً في جو حار تدوم خمس ساعات

الطريق مزدحم، حيث أصبح حالياً جزءاً من طريق برية جديدة إلى حلب، ودمشق ومناطق أخرى واقعة تحت سيطرة النظام. ويأمل سكان شمال سوريا بأن يؤدي فتح طريق التجارة هذا إلى خفض في الأسعار وزيادة في البضائع المتوفرة في الأسواق والدكاكين المحلية، حيث لم يعد تنظيم الدولة الإسلامية يسيطر على الجزء الذي يصل المناطق التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب بالجزء الذي يسيطر عليه النظام. كما أنني أرى أعداداً كبيرة من النازحين على الطريق، متوجهين إلى الشمال الغربي هرباً من الحملة المتصاعدة التي تدعمها الولايات المتحدة للسيطرة على الرقة.

للوصول إلى منبج، عليَّ أن أعبر نهر الفرات. المياه زرقاء صافية، على عكس مياه دجلة الموحلة التي يشكل لونها خليطاً بين الأبيض والبني. يقفز الناس في النهر ويسبحون. وفي الوقت نفسه، ومع اقترابنا من الجسر، نمرّ بجانب العشرات من السيارات ومئات الأشخاص المصطفين بانتظار العبور من خلال نقطة تفتيش وحدات حماية الشعب. إنهم يهربون من القتال الذي اندلع مؤخراً، الشمس مستمرة في رمي أشعتها المحرقة، وهم في شهر رمضان، ولا يعرفون أين سينامون الليلة. تقيّد وحدات حماية الشعب حركة النازحين كجزء من جهد أمني قوي ومتماسك، مبالغ به أحياناً، لمنع تسرب تنظيم الدولة الإسلامية إلى المناطق الخاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب. معظم أولئك الذين يحاولون عبور النهر خضعوا على الأرجح لدراسة أولية لخلفياتهم. رغم ذلك، كي يسمح لك بدخول منبج فإن ذلك يتطلب بشكل عام أن يكون هناك شخص يضمنك.

بناية مدمرة في منبج. المعركة لتحرير المدينة كانت من أشرس المعارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا حتى الآن Noah Bonsey

مع دخولنا إلى منبج، نشعر أن المدينة ممتلئة نسبياً، حتى في منتصف النهار في رمضان. وهذا أكثر إثارة للاهتمام حتى لأن منبج كانت أشد المعارك شراسة حتى الآن في الحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سورية. استمرت المعركة لفترة أطول مما كان متوقعاً بأسابيع ولا تزال المدينة تحتوي العديد من آثارها، بجدرانها المليئة بالفجوات التي أحدثها القصف ومبانيها المدمرة. الآن تحقق وحدات حماية الشعب وحلفاؤها المحليون قدراً مثيراً للإعجاب من الأمن، بالنظر إلى الظروف المحيطة. ولا تزال المدينة تعمل كمدينة. وقد أجرت وحدات حماية الشعب، بتحفيز من الولايات المتحدة، بعض التعديلات الصغيرة ولكنها مهمة على طريقة حكمها هنا. ألاحظ ذلك حالما تطأ قدماي المدينة. لا أرى صور أوجلان، ولا أرى أعلام وحدات حماية الشعب، فالعلم الوحيد المرفوع هو علم المجلس العسكري المحلي. ألتقي الشباب الذين تم تجنيدهم في قوات الأمن. الاستقرار النسبي يدفع الناس للبقاء، وأيضاً يدفع آخرين إلى العودة، ويجتذب العديد من النازحين.

منبج مدينة ذات أغلبية عربية، وهي متنوعة بشكل كبير؛ كما أن المجلس المدني المكلف بإدارة المدينة متنوع أيضاً. أحد كبار شخصياته عربي، وهو ناشط مناهض للنظام منذ الأيام الأولى للانتفاضة هناك. كما أن هناك أكراداً في المجلس وأشخاصاً من مكونات أخرى. نتحدث عما حققوه في منبج وعن التحديات الكامنة في المستقبل؛ ومن بين أشياء أخرى، أحاول أن أفهم كيف يديرون الأمور فعلياً، ومدى المسؤولية التي فوضت لأعضاء المجلس المحلي من قبل الكوادر المدربة على يد حزب العمال الكردستاني، والذين يبقون العمود الفقري للحكم في المناطق المسيطرة عليها من قبل وحدات حماية الشعب .

علم مجلس منبج العسكري يرفرف قريب من مدخل المدينة، التي كانت خالية من أعلام وحدات حماية الشعب وقت هذه الزيارة Noah Bonsey

عدم ارتياح في تل أبيض

بعد بضع ساعات في منبج نعود أدراجنا إلى الشمال الشرقي متوجهين إلى تل أبيض، وهي مدينة ذات أغلبية عربية على الحدود التركية تمت استعادتها من تنظيم الدولة الإسلامية في حزيران/يونيو 2015. يبدو السكان هنا أقل ارتياحاً لحكامهم في وحدات حماية الشعب. أرى أعلام وحدات حماية الشعب، وأرى صورة لأوجلان في إحدى ساحات البلدة. كزائر أجنبي، أشعر إلى حد ما وكأن البلدة محتلة. العقد الاجتماعي ليس ظاهراً، لكنه واضح؛ فمقابل الانصياع في المسائل المدنية، فإن وحدات حماية الشعب تحقق الأمن، وتقدم الخدمات واحتياجات الحياة الأساسية. في هذه الزيارة، كما في زيارة سابقة في آذار/مارس، لدي بعض الوقت لأتحقق مما أسمعه في المكاتب، وذلك بالتحدث إلى السكان المحليين. يبدو أن الناس يقدرون الاستقرار، وهو جيد بالمعايير السورية الراهنة. الوضع الاقتصادي صعب، لكن يمكن أن يكون أسوأ. هناك أغذية في الأسواق، وهناك مقدار أكثر بقليل من الكهرباء مما هو الحال في القامشلي، لأن المدينة أقرب إلى السد المائي الكهربائي الكبير المقام على نهر الفرات.

مقر الإدارة الذاتية في تل أبيض Noah Bonsey

لقد أتيت بشكل رئيسي للاجتماع بمسؤول محلي مقرب من قيادة وحدات حماية الشعب وينسق الجهود لبناء مجالس مدنية في المناطق المحررة من تنظيم الدولة الإسلامية وقد كان الذي يقوم بالتنسيق لتشكيل مجلس تل أبيض، والمجلس المدني في منبج والآن يفعل الشيء نفسه بالنسبة للرقة. في هذه الزيارة يسمح لي بقضاء اليوم معه وأن أنضم إلى المحادثات التي يجريها خلال عمله في بناء هذه الإدارات الجديدة. أحاول أن أؤكد له أن اللمسة الأخف في منبج تشكل خطوة بالاتجاه الصحيح، وأن أجادل بأن عليهم في الرقة أن يمضوا أبعد مما مضوا حتى الآن.

الأميركيون

بعد ليلتين في تل أبيض أتوجه إلى عين عيسى، وهي بلدة في منتصف الطريق تقريباً إلى مدينة. عين عيسى تحررت من تنظيم الدولة الإسلامية عام 2015 و أصبحت مؤقتاً الآن مقر المجلس المدني الجديد في الرقة. أقضي يوماً في اجتماعات مع العديد من أعضاء ذلك المجلس، لأعرف مخاوفهم وشواغلهم. أسألهم: ما هي التحديات التي تواجهونها، مرتبة حسب أولويتها؟ ما الذي تبحثون عنه من حيث الدعم الخارجي؟ ما شعوركم حيال علاقتكم مع كوادر وحدات حماية الشعب، هل يمنحونكم مساحة كافية؟

يضم المجلس أشخاصاً من طيف واسع من شرائح مجتمع الرقة والريف المحيط بها. يقر الجميع بأنه عينة لا تمثل جميع شرائح السكان بشكل كافٍ، إلا أنهم يًعدون لإدارة المدينة ويخططون لتوسيع المجلس حالما تتم السيطرة عليها بشكل كامل. من المذهل مراقبتهم وهم يستعدون لذلك.

الولايات المتحدة تدعم الحملة للسيطرة على الرقة، وهي ضالعة على نحو متزايد في جميع هذه العمليات. في عين عيسى، أصادف طواقم أميركية تنسق مع المجلس الجديد، لكننا لا نتحدث مع بعض شخصياً. في الوقت الذي يسهل عليَّ الاجتماع بمسؤولين أميركيين في واشنطن، فإنني لا أفعل ذلك حتى الآن داخل سورية. غير أن ثمة مؤشرات على وجود أميركي في أماكن مختلفة من شمال سورية، فالطواقم العسكرية الأميركية اعتادت الظهور بشكل علني جداً في قواعد وحدات حماية الشعب وغيرها من المناطق الحساسة إذا اعتقدت أن ثمة خطراً في أن تركيا تحضر لهجوم. وبقيامهم بذلك، فإنهم يلعبون دوراً غامضاً لكنه فعال حتى الآن في موقع يتراوح بين أن يكونوا مراقبين أو دروعاً بشرية.

إن لعلاقتهم بحليف قوي كهذا آثار سلبية بالطبع؛ حيث يمكن للأميركيين أن يغادروا. السؤال المتكرر الذي أسمعه من مسؤولي وحدات حماية الشعب وغيرهم من الأكراد السوريين يتلخص في: "هل سيتخلى عنا الأميركيون؟"

نهاية الزيارة في القامشلي

Crisis Group on the Ground نوح في القامشلي خلال زيارة سابقة في أيلول 2016 Yazer Uthman

أعود إلى القامشلي في الوقت المناسب لمشاهدة المبارة النهائية لدوري الأبطال. نناقش أنا ويازر الأوضاع في منبج ونحن نشاهد يوفنتوس ينهار؛ وتبقى الكهرباء حتى نهاية مراسم الاحتفال بانتصار ريال مدريد، مما أزعج كثيراً العدد الكبير من مشجعي برشلونة في الحي.

في الصباح التالي نذهب معاً للقاء مسؤول رفيع، وهو أحد الكوادر السورية من ذوي الخلفية في العمل مع حزب العمال الكردستاني. يلامس حديثنا مشكلة رئيسية لحزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب، وهي أن نشاط الحزب والنطاق الكامل لأهدافه داخل الأراضي التركية يشكلان تهديداً لما بنته وحدات حماية الشعب في سورية. وذلك لأن أنقرة، بجيشها القوي، لن تقبل بحكم وحدات حماية الشعب التي تهيمن عليها الكوادر التي دربها حزب العمال الكردستاني في سورية طالما يستمر تمرد حزب العمال الكردستاني في تركيا. ربما تتحمل تركيا جزءاً كبيراً من المسؤولية عن استمرار التمرد، لكن ثمة مخاطرة كبيرة جداً في أن تسمح وحدات حماية الشعب في سورية بارتباط أمنها بعيد المدى بأجندة حزب العمال الكردستاني في تركيا.

في هذه الزيارة الخامسة وزيارتي التي قمت بها مؤخراً مع زملاء آخرين في مجموعة الأزمات في آذار/مارس، سمعت أن المزيد من العصف الدماغي يجري بين مسؤولي وحدات حماية الشعب حول الحاجة للتفكير في تسويات قد تكون ضرورية، وأكثر تحديداً للمصلحة المثلى لوحدات حماية الشعب في السياق السوري مما سمعته في زيارات سابقة. من منظورنا في مجموعة الأزمات، فإن هذا مشجع؛ حيث إن الهدف المحوري لانخراطنا مع وحدات حماية الشعب وحزب العمال الكردستاني والمسؤولين الأتراك هو إيجاد السبل لتجنب تصعيد مضرّ للطرفين في صراعهما عبر الحدود، كما أن فعل ذلك سيتطلب في المحصلة تنازلات من قبل الطرفين.

لانخراطنا مع وحدات حماية الشعب وحزب العمال الكردستاني والمسؤولين الأتراك هو إيجاد السبل لتجنب تصعيد مضرّ للطرفين في صراعهما عبر الحدود، كما أن فعل ذلك سيتطلب في المحصلة تنازلات من قبل الطرفين.
يستضيف يازر وعائلته نوح وزملاء آخرين من مجموعة الأزمات الدولية خلال زيارة سابقة في آذار 2017 Heiko Wimmen

خلال اجتماعاتنا مع مسؤولي وحدات حماية الشعب، نصحناهم بشكل متكرر بأن علاقتهم مع الولايات المتحدة ليست بديلاً  عن تخفيف التصعيد في الصراع مع تركيا. بحلول 25 نيسان/أبريل، أظهرت الضربات الجوية التركية أن حتى في هذه الفترة لا تستطيعوحدات حماية الشعب الاعتماد على واشنطن لردع أنقرة بشكل كامل إذا صممت على الهجوم. ومع استمرار تنظيم الدولة الإسلامية بالتبدد في سورية، فإن مصلحة واشنطن في الاحتفاظ بعلاقة قوية مع وحدات حماية الشعب قد تتراجع، ما سيترك وحدات حماية الشعب مكشوفة بشكل أكبر أمام تركيا والنظام السوري وحلفاءه.

في هذه الزيارة وفي أحاديث أجريت مؤخراً، إني أرى فعلاً بعض العلامات على أن رسالتنا تلقى صدى. في هذه المرحلة أجتمع مع أشخاص التقيتهم عدة مرات من قبل، وهؤلاء هم غالباً من المسؤولين رفيعي المستوى. العديد منهم لديه ذكريات قوية من أحاديثنا السابقة، سواء معي أو مع زملائي الذين ينضمون إليّ أحياناً. إنهم يثيرون نقاطاً طرحناها في أحاديث سابقة. في حالتين، قال لي بعض كبار المسؤولين: "قلت لي هذا قبل أكثر من عام، والآن تَبيّن أنك محق". في حالات أخرى، كان بوسعي أن أقول لهم الشيء ذاته. في شمال سورية، كما في أنقرة، وفي الواقع كما في حالة معظم الأطراف الذين نتحدث معها، فإن بناء العلاقات ينطوي على التعلّم من بعضنا بعضاً.

This commentary is part of Crisis Group’s series Our Journeys, giving behind the scenes access to our analysts’ field research.

Subscribe to Crisis Group’s Email Updates

Receive the best source of conflict analysis right in your inbox.