icon caret Arrow Down Arrow Left Arrow Right Arrow Up Line Camera icon set icon set Ellipsis icon set Facebook Favorite Globe Hamburger List Mail Map Marker Map Microphone Minus PDF Play Print RSS Search Share Trash Crisiswatch Alerts and Trends Box - 1080/761 Copy Twitter Video Camera  copyview Whatsapp Youtube
خطوات نحو تحقيق الاستقرار على حدود سورية الشمالية
خطوات نحو تحقيق الاستقرار على حدود سورية الشمالية
Idlib Between September 2015 and May 2020: A Timeline
Idlib Between September 2015 and May 2020: A Timeline
A YPG fighter walks near residents who had fled Tel Abyad, as they re-enter Syria from Turkey after the YPG took control of the area, at Tel Abyad town, Raqqa governorate, Syria, 23 June 2015. REUTERS/Rodi Said

خطوات نحو تحقيق الاستقرار على حدود سورية الشمالية

  • Share
  • Save
  • Print
  • Download PDF Full Report

لمحة عامة

على جانبي الحدود السورية التركية، ثمة استراتيجيات متصلبة تدفع نحو المزيد من التصعيد والاتساع في صراع خطير. تواجه تركيا في الوقت نفسه تمرداً مسلحاً عنيداً لحزب العمال الكردستاني وتقدماً في سورية تحققه مجموعات مرتبطة بحزب العمال الكردستاني مثل وحدات حماية الشعب. إذا استمر الحال على هذا المنوال، فإن النتائج المرجَّحة تشمل المزيد من سفك الدماء في جنوب شرق تركيا، وضربة كبيرة للاقتصاد التركي وتوسّع عدم الاستقرار العنيف إلى المناطق الهادئة حتى الآن في غرب تركيا وشمال شرق سورية. تنظيم الدولة الإسلامية، الحريص دائماً على اغتنام فرص الفوضى، لديه الحافز والقدرة اللذان يمكنانه من ترتيب ذلك. المثير للقلق على نحو خاص ليس فقط احتمال نشوء اضطرابات أكبر في منطقة تعاني أصلاً، بل المدى الذي تدفع به الحسابات الآنية لكل من الأطراف المعنية (أنقرة، وحزب العمال الكردستاني والجهات المرتبطة به وتنظيم الدولة الإسلامية) وعن طيب خاطر إلى تلك الهاوية. إن تجنب التداعيات الخطيرة التي سيحدثها ذلك يتطلب تعديلات فورية تقوم بها الولايات المتحدة، اللاعب الوحيد الذي يتمتع بنفوذ كبير لدى أنقرة، من جهة، ومعسكر حزب العمال الكردستاني/وحدات حماية الشعب، من جهة أخرى.

كي تزيد واشنطن من نفوذها لدى تلك الأطراف وتحفزها للإحجام عن التصعيد وتدفعها نحو طاولة المفاوضات، ينبغي عليها تغيير أولويتها من "إضعاف وتدمير" تنظيم الدولة الإسلامية واستبدالها بالهدف الأوسع المرتبط بذلك والمتمثل في منع المزيد من عدم الاستقرار (وفي الوقت نفسه الاستمرار بحربها ضد تنظيم الدولة الإسلامية)؛ وأن توضح بجلاء أن أفعال حزب العمال الكردستاني في تركيا ستؤثر في الكيفية التي ترى بها الولايات المتحدة علاقتها مع وحدات حماية الشعب الكردية في سورية؛ وأن تبعث بإشارة إلى أنقرة مفادها أن العودة إلى برنامج إصلاحي قائم على الحقوق وتمهيد الطريق نحو مباحثات جديدة مع حزب العمال الكردستاني ستمكّن الولايات المتحدة من تعزيز جهودها لمعالجة المخاوف الأمنية التركية ما وراء حدودها.

يبدو أن الأطراف الرئيسية في الحرب تتفق على شيء واحد وحسب يتمثل في أن تحقيق مصالحها يتم من خلال زيادة حدة القتال بدلاً من تخفيفها. وهذا ينطبق على جميع ساحات الصراع، كما يتضح من مقاربات أنقرة وحزب العمال الكردستاني في تركيا؛ وأنقرة ووحدات حماية الشعب الكردية في سورية، وتنظيم الدولة الإسلامية في سورية وتركيا على حد سواء.

 اسطنبول/القامشلي/بروكسل، 8 نيسان/أبريل 2016

Idlib Between September 2015 and May 2020: A Timeline

Idlib is the last rebel-held territory in Syria, nine years after the start of the conflict. A Russian-backed regime offensive against the rebel stronghold halted when Russia and Turkey negotiated a ceasefire on 5 March. Now, Ankara is sending reinforcements to its outposts, making the current standoff untenable

Starting from Russia’s intervention in 2015, this timeline tracks the developments and diplomatic failures that led to the present situation.