إيران: هل هناك مخرج من المأزق النووي؟
إيران: هل هناك مخرج من المأزق النووي؟
Table of Contents
  1. Executive Summary
Report 51 / Middle East & North Africa

إيران: هل هناك مخرج من المأزق النووي؟

  • Share
  • Save
  • Print
  • Download PDF Full Report

ملخّص تنفيذي

 

ليس هناك مخرج سهل من المأزق النووي الإيراني. إيران التي شد من أزرها الوضع في العراق وأسعار البترول العالية وحفزتها توليفة من الإحساس بعدم الأمان والاعتداد القومي – تصر على حقها في تطوير قدرة لإنتاج دورة وقود نووي كاملة، بما في ذلك القدرة على تخصيب اليورانيوم. إلا أن معظم البلدان الأخرى، وفي الوقت الذي تعترف فيه بدرجات متفاوتة بحق إيران بموجب معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية بالحصول على تلك القدرة لأغراض استخدامها السلمي لإنتاج الطاقة، تبدي قلقاً – يعززه افتقار إيران للشفافية في الماضي ودعمها المتواصل لمجموعات قتالية شرق أوسطية وخطابها الرئاسي المهيج – من أنها ما أن تتمكن من تخصيب اليورانيوم بدرجة عالية حتى يصبح بإمكانها ويصبح مغرياً لها إنتاج أسلحة نووية.

ولكن الدبلوماسية التي تقودها أوروبا فشلت حتى الآن في إقناع إيران بأن تتخلى عن طموحاتها بخصوص دورة وقود كاملة، فيما يبدو من غير المرجح أن يوافق مجلس الأمن الدولي على فرض عقوبات قوية بما فيه الكفاية لإرغامها على ذلك، واستخدام حل عسكري وقائي يتميز بأنه خطر وغير منتج على حد سواء.

بيد أنه يبقى هناك سيناريوهان محتملان للوصول إلى تسوية عن طريق التفاوض: الأول والأكثر جاذبية دون شك بالنسبة للمجتمع الدولي هو خيار "تخصيب بدرجة صفر"، وبموجبه تقوم إيران بالتخلي التام عن حقها في تخصيب اليورانيوم مقابل إمدادات مضمونة من هذه المادة من مصادر خارجية وفقاً لمضمون المقترحات الروسية. طهران، ومع أنها لا ترفض كلياً فكرة التزود من الخارج، فقد كشفت عن ترددها في قبول تحديدات كهذه كحل طويل الأمد: ولكي يكون هناك أي فرصة لقبول هذا الاقتراح فلا بد من أن تعرض الولايات المتحدة مزيداً من الحوافز على طاولة المفاوضات.

إذا ما تبين أن هذا الخيار غير ممكن التحقيق –كما يبدو ذلك على الأرجح- فالخيار الدبلوماسي الواقعي المتبقي الوحيد هو، فيما يبدو، "خطة التخصيب المحدود المؤجل" المبينة في هذا التقرير. وسيقبل المجتمع الدولي الأوسع، والغرب على وجه الخصوص، وبصورة لا لبس فيها أنه سيكون بوسع إيران ليس فقط إنتاج طاقة نووية سلمية ولكن سيكون لها أيضاً "الحق في التخصيب" محلياً؛ وسيتعين على إيران مقابل ذلك الموافقة على تأجيل برنامجها للتخصيب لعدة سنوات وفرض تحديدات كبيرة على حجم ومدى هذا التخصيب في المراحل الأولية وقبول نظام للتفتيش المفاجئ في أي وقت.

من المؤكد أن الجانبين سيحتاجان إلى خطة كهذه باعتبارها متطرفة للغاية – الغرب لأنها تسمح لطهران بالوصول في نهاية المطاف إلى قدرة دورة وقود نووي كاملة وما يصاحب ذلك من خطورة تخليها عن معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية وامتلاكها، وإيران لأن هذه الخطة تؤجل وتحدد بدرجة كبيرة قدرة إيران على تطوير دورة الوقود. إلا أنه وبتقديم كمية جيدة من الحوافز (خصوصاً من جانب الولايات المتحدة) والعقوبات (خصوصاً من جانب الاتحاد الأوروبي) –على أن يتضمن ذلك التطبيق الملائم لحوافز متعاقبة مدعوماً باحتمالات فرض عقوبات قوية موجهة لأهداف مختارة بعناية- فليس من المستحيل توقع نجاح مفاوضات كهذه.

ينبغي عدم مقارنة هذه التسوية المقترحة لا مع الواقع الهش والغير قابل للدوام القائم حالياً ولا مع خاتمة مثالية قد ترضي الجميع. السيناريوهات الأكثر احتمالاً، في حالة فشل الدبلوماسية، هي الانحدار الشديد إلى وضع غير صحي للغاية يشبه وضع كوريا الشمالية بما في ذلك برنامج نووي غير خاضع للإشراف كلياً يؤدي إلى إنتاج أسلحة نووية وما يترتب على ذلك من عواقب إقليمية لا يمكن التنبؤ بها قد تنجم عن ذلك؛ أو التوجه المحفوف بالمخاطر نحو ضربة عسكرية وقائية كما حدث في العراق وما يترتب عليها من عواقب أكثر خطورة سواءً على المستوى الإقليمي أو في سائر أنحاء العالم.

بروكسل/ واشنطن/ طهران، 23 شباط (فبراير) 2006

Executive Summary

There is no easy way out of the Iranian nuclear dilemma. Iran, emboldened by the situation in Iraq and soaring oil prices, and animated by a combination of insecurity and assertive nationalism, insists on its right to develop full nuclear fuel cycle capability, including the ability to enrich uranium. Most other countries, while acknowledging to varying extents Iran’s right under the Nuclear Non-Proliferation Treaty (NPT) to acquire that capability for peaceful energy purposes, have a concern – reinforced by Iran’s lack of transparency in the past, continuing support for militant Middle East groups and incendiary presidential rhetoric – that once able to highly enrich uranium, it will be both able and tempted to build nuclear weapons.

But EU-led diplomacy so far has failed to persuade Iran to forego its fuel cycle ambitions; the UN Security Council seems unlikely to agree on sanctions strong enough to force it to do so; and preventive military force is both a dangerous and unproductive option.

Two possible scenarios remain, however, for a negotiated compromise. The first, and unquestionably more attractive for the international community, is a “zero enrichment” option: for Iran to agree to indefinitely relinquish its right to enrich uranium in return for guaranteed supply from an offshore source, along the lines proposed by Russia. Tehran, while not wholly rejecting offshore supply, has made clear its reluctance to embrace such a limitation as a long-term solution: for it to have any chance of acceptance, more incentives from the U.S. need to be on the table than at present.

If this option proves unachievable – as seems, regrettably, more likely than not – the only realistic remaining diplomatic option appears to be the “delayed limited enrichment” plan spelt out in this report. The wider international community, and the West in particular, would explicitly accept that Iran can not only produce peaceful nuclear energy but has the “right to enrich” domestically; in return, Iran would agree to a several-year delay in the commencement of its enrichment program, major limitations on its initial size and scope, and a highly intrusive inspections regime.

Both sides inevitably will protest that this plan goes too far – the West because it permits Tehran to eventually achieve full nuclear fuel cycle capability, with the risk in turn of breakout from the NPT and weapons acquisition, and Iran because it significantly delays and limits the development of that fuel cycle capability. But with significant carrots (particularly from the U.S.) and sticks (particularly from the EU) on the table – involving the appropriate application of sequenced incentives, backed by the prospect of strong and intelligently targeted sanctions – it is not impossible to envisage such a negotiation succeeding.

This proposed compromise should be compared neither to the fragile and unsustainable status quo, nor to some idealised end-state with which all sides might be totally comfortable. The more likely scenarios, if diplomacy fails, are for a rapid descent into an extremely unhealthy North Korea-like situation, with a wholly unsupervised nuclear program leading to the production of nuclear weapons and all the dangerously unpredictable regional consequences that might flow from that; or a perilous move to an Iraq-like preventive military strike, with even more far-reaching and alarming consequences both regionally and world-wide.

Brussels/Washington/Tehran, 23 February 2006

Subscribe to Crisis Group’s Email Updates

Receive the best source of conflict analysis right in your inbox.